"نبع السلام" الاسم الجديد للعملية العسكرية التركية في شمال سوريا
تشرين الأول 10, 2019

أعلنت وزارة الدفاع التركية، مساء أمس، أن الجيش التركي بدأ عملية برية شرق الفرات بالاشتراك مع "الجيش الوطني السوري" في نطاق عملية "نبع السلام"، التي أطلقتها تركيا بالشمال السوري في مواجهة ما يُعرف بـ قوات سوريا الديمقراطية التي تصنفها أنقرة "تنظيمات إرهابية".

في غضون ذلك، جددت المدفعية التركية قصف مواقع وحدات "حماية الشعب" في تل أبيض تزامنا مع اشتباكات في المنطقة، وقالت وزارة الدفاع التركية إنها قصفت 181 هدفا في إطار عملية "نبع السلام".

كما طاول القصف المدفعي، أيضاً، مخفر ملا عباس شمال بلدة القحطانية بريف القامشلي شرقي البلاد..

كما تعرضت منطقة شيوخ غرب مدينة عين العرب (كوباني) لقصف صاروخي من قبل القوات التركية، مع تجدد الاشتباك بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، بين حرس الحدود التركي و"قوات سورية الديمقراطية" (قسد) الموجودة في معبر الدرباسية.

بالتزامن، دارت اشتباكات متقطعة، كذلك، بين الجيش التركي والمسلحين قرب حي الهلالية في مدينة القامشلي على الحدود السورية التركية.

في المواقف، قال فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي في مؤتمر صحفي بمدينة بورصة، إن هدف عملية "نبع السلام" هو القضاء على ما دعاها المنظمات الإرهابية، وإنشاء منطقة آمنة تتيح عودة مليون لاجئ سوري إلى ديارهم للعيش فيها بأمن وسلام.