هدوء حذر في عقارب التونسية
تشرين الثاني 10, 2021

دعا الاتحاد العام التونسي للشغل إلى تنظيم إضراب عام الأربعاء في عقارب التابعة لمحافظة صفاقس، احتجاجا على ما وصفه بالحصار الأمني المفروض عليها، على خلفية المواجهات التي تشهدها بين المحتجين الرافضين لإعادة فتح مكب النفايات فيها والقوى الأمنية التي تستعمل الغاز المسيل للدموع في مواجهتهم.

وطالب الاتحاد بضرورة فتح تحقيق قضائي جدي بشأن ما وصفه بجريمة القتل العمد لشاب خلال الاحتجاجات ومحاسبة مرتكبيها، معلنا استعداده للتصعيد بشتى الطرق النضالية، على حد وصفه.

من جهتها، أعلنت النيابة العامة في المحكمة الابتدائية بصفاقس، فتح تحقيق قضائي حول أسباب وفاة الشاب عبد الرزاق الأشهب في بلدة عقارب، وقال المتحدث باسم السلطات القضائية في صفاقس مراد التركي -في تصريح لوكالة الأنباء التونسية- إنه "تم وضع جثة المتوفى على ذمة المصالح الطبية المختصة، لمعرفة الأسباب الكامنة وراء الوفاة".

على صعيد آخر، أكد راشد الغنوشي رئيس مجلس النواب التونسي -المعلقة أعماله أنه لن يتأخر في الاستقالة من رئاسة البرلمان إذا كان الحل في ذلك، وفي حوار لصحيفة الصباح التونسية، قال الغنوشي إن حل أزمة البلاد يكون إما عبر تراجع الرئيس سعيد عن قراراته أو عبر انتخابات مبكرة.