هذا ما توصّلت إليه روسيا وتركيا بشأن إدلب
تموز 18, 2018

توصلت روسيا وتركيا الى اتفاق ينص على إجلاء مسلحي بلدتي الفوعة وكفريا وذويهم الموالين للنظام في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وأفاد مصدر لوكالة "سبوتنيك" أن الاتفاق يقضي بإجلاء من تبقى من بلدة اشتبرق ونحو 1000 من مسلحي بلدتي كفريا والفوعة باتجاه منطقة العيس في ريف حلب الجنوبي، مقابل "الإفراج عن عدد من المعتقلين لدى النظام السوري، وأضافت مصادر تركية  أن الاتفاق محصور فقط بهيئة تحرير الشام بعيدا عن باقي الفصائل العسكرية الأخرى.

وقالت مصادر مطلعة إن الاتفاق سيبدأ سريانه خلال الساعات المقبلة، على أن يتم خروج كل المليشيات من بلدتي كفريا والفوعة، على أن تتسلم القوات التركية الجزء الذي يعبر محافظة إدلب من الأوتوستراد الدولي بين حلب دمشق شرقي المحافظة، وتضمن روسيا عدم شن قوات النظام عملية عسكرية على إدلب.

كما تضّمن الإتفاق تعهداً روسيا بعدم شنّ أية عملية عسكرية على إدلب مقابل أن تتعهد تركيا تفكيك جبهة تحرير الشام، وكذلك دخولاً تركيا إلى تل رفعت كقوة ضامنة لخفض التصعيد.

كما بدا واضحاً أن هيئة تحرير الشام، والنظام السوري موافقان ضمناً على بنود الإتفاق.