هكذا اصطادت المقاومة الفلسطينية جنود الإحتلال بصاروخ موجّه
تشرين الثاني 13, 2018

وسّعت المقاومة الفلسطينية، دائرة الرد على العدوان الإسرائيلي، باستهداف مناطق أبعد من "غلاف غزة" برشقات صاروخية، بعد توسيع الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على القطاع، واستهدفت المقاومة الفلسطينية مناطق أبعد من الغلاف كما استهدفت ليلاً مدينة عسقلان برشقات صاروخية جديدة وقالت إنها جاءت رداً على استهداف طائرات الإحتلال الاسرائيلي مبان سكنية في القطاع.

وأفادت القناة الثانية العبرية أن عدد الصواريخ التي أطلقت من قطاع غزة باتجاه الجنوب ارتفع إلى 400 صاروخ، وبينت القناة أن منظومة القبة الحديدية اعترضت نحو 70 صاروخا فقط، وقد أصاب أحد الصواريخ مصنعاً كبيراً ومحطة غاز.

توازياً، بثت قناة الأقصى التابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) صورا لاستهداف حافلة لجنود جيش الاحتلال في منطقة شرق جباليا بقطاع غزة، وأعلنت غرفة العمليات المشتركة للمقاومة استهداف الحافلة بصاروخ طراز "كورنيت" في منطقة أحراش مفلاسيم شرقي جباليا شمال قطاع غزة. وأكد جيش الاحتلال إصابة أحد جنوده في استهداف الحافلة.

في وقت سابق، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مقر فضائية الأقصى بنحو عشرة صواريخ؛ مما أدى إلى تدميره بالكامل، الا أن المحطة عادت بعد وقت قصير الى البث. كما استهدف القصف مبان سكنية ومقر للأمن الفلسطيني في غزة.

كما استشهد اربعة فلسطينيين م وأصيب آخرون بعد أن قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي وطائراته، مواقع للمقاومة الفلسطينية وأراضي فارغة في قطاع غزة.

تزامناً، أكدّ المتحدث باسم حركة حماس، فوزي برهوم في تصريح أنّ استمرار القصف الإسرائيلي الهمجي على غزة وتدمير البيوت والمقار والمؤسسات الإعلامية تخط لكل الخطوط الحمراء، ورسالة تصعيد وعدوان.وقال برهوم "سيصل للاحتلال جواب المقاومة وردها بما يتوازى مع حجم هذه الجرائم"

إلى ذلك، أجرى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اتصالات إقليمية ودولية مكثفة وعلى المستويات كافة، لوقف العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة، داعيا المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري والعاجل لوقفه وعدم جر المنطقة إلى مزيد من الدمار وعدم الاستقرار.

لمشاهدة الفيديو 

  https://www.youtube.com/watch?v=gCqWC4MLOM4