أرسلان يحذّر من الآتي الأعظم .. فما هو ؟
تموز 16, 2019

قال رئيس الحزب التقدمي الاشتركي وليد جبنلاط من عين التينة بعدلقائه رئيس المجلس النيابي نبيه بري: "منفتح لأي حل يمكن أن يؤدي الى نتيجة بحادثة البساتين بالتشاور مع بري والحريري وبتوجيه الرئيس عون. هناك تحقيق يجب القيام به لكن ليس مع جهة واحدة بل يجب ان يتم مع الجهتين، موضحاً وجود خلاف سياسي بالبلد لكن الخلاف ليس من الضروري ان يؤدي للتشنج.

إلى ذلك، قال جنبلاط عبر "تويتر": "إنني أشجب الكلام اللامسؤول الذي صدر بحق أمين عام حزب الله حسن نصرالله من أحد المواقع والأشخاص، وأتمنى أن يبقى التخاطب دائماً في مستوى الآداب والمسؤولية فوق كل إعتبار."

وكان الوزير السابق غازي العريضي التقى مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان بدار الفتوى وأكد بعد اللقاء أهمية الإحتكام لمرجعية الدولة ومؤسساتها وتطبيق القانون بشكل عادل من دون استنساب

من جهته، غرّد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان: "حق شهدائنا سيؤخذ، واستباحة الساحات والمناطق ولّى، والناس من الكيد والحرمان تحرّروا، والتسلّط انتهى، وبناء دولة ضمن الدولة سيواجَه، والعيش بكرامة وحرية وأمان لكل انسان بالجبل سيُفرض وعلى الدولة تحمّل مسؤولياتها كاملة بالأمن والقضاء وإلا فالآتي سيكون أعظم."