أمل وحزب الله يستعينان بالقوى الأمنية لضبط الأمن بالضاحية
نيسان 16, 2022

أعلن كلّ من "حزب الله" وحركة "أمل"، في بيان مشترك، أنّه "بعد ازدياد عمليات السرقة والسطو والاخلال بالامن في مناطق متفرقة من الضاحية الجنوبية لبيروت وصولاً إلى حد التفلّت وتهديد الأرواح والسلامة، عقد اجتماع بين حزب الله وحركة أمل، ضم مسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا، ومسؤول الاعداد المركزي في حركة امل أحمد بعلبكي مع ممثلين عن الأجهزة الأمنية والعسكرية من الجيش وقوى الامن الداخلي وامن الدولة والامن العام".

وأكد البيان المشترك أنه "بعد نقاش التطوّرات تم الاتفاق على تفعيل دور الأجهزة الأمنية بقطعاتها المختصة في الضاحية الجنوبية لبيروت، وتسيير دوريات في أكثر من منطقة على امتداد ساعات الليل والنهار، كما إقامة حواجز ظرفية في مختلف مناطق الضاحية".

وأشار الجانبان، إلى أنّه "على الفور بدأت الاجهزة الامنية باجراءاتها، واوقفت عددًا من المتورطين بعمليات السرقة والنشل والمطلوبين بمذكرات توقيف"، كما أوضح البيان أنّ "قيادتي حركة امل وحزب الله أهابتا بالدولة والاجهزة الامنية التعاطي بحزم مع كل مخل بالامن والتأكيد على رفع الغطاء عن كل متورط، كما اهابت القيادتان بأهلنا في الضاحية الجنوبية، التعاون مع الأجهزة الأمنية المختصة وتسهيل مهامها للتخلص من هذه الظواهر الشاذة".

تجدر الإشارة إلى أنّ الأيام والأسابيع الأخيرة شهدت موجة سرقة وسطو مسلح وعمليات تشليح في وضح النهار في أماكن متفرقة من الضاحية وعلى مشارفها استهدفت سكان الضاحية ومرتاديها، وعكست في أحد وجوهها صعوبة الحالة المعيشية التي يواجهها الناس لا سيّما الشباب العاطل عن العمل، وهو ما استدعى القيام بهذا الإجراءـ