إشتعال جبهة التقدمي الإشتراكي التيار الحر
آب 01, 2018

قال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي عبر "تويتر": "في العراق وبعد أسابيع من الاحتجاج اُقيل وزير الطاقة الذي هدر أربعين مليار دولار، البنك الدولي ينصح لبنان بالتخلي عن البوارج العثمانية وبناء معامل، أليست هذه فرصة أيضاً لإقالة الوزير الحالي ومعلمه لحل عقدة الوزارة والكهرباء معاً؟ وأرقام الهدر تتساوى تقريباً بين العراق ولبنان؟"

وقد ردّ وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل على جنبلاط على "تويتر"، قائلاً: "فعلاً لما بدك تقلل شئمة ببطل في شي عيب، إنو يا بدنا نشتري منكن كهرباء من وحدات انتاجية توضع على سنسول الكوجكو، أو الهدر يلّي عملتوه من سنة١٩٩٠ لليوم بكون مسؤوليتنا؟"

وأضاف أبو خليل في حديث صحفي: "لا يحقّ لمن فشِل في إدارة 4 دوائر في كهرباء لبنان ان يعيّر سواه، ولا يحقّ لمن رفض كلّ الحلول المطروحة في مجلس الوزراء وعرقلَ المشاريع ان ينتقد سواه.

وقال " نحيلكم الى تصريح الوزير اكرم شهيّب الشهير في 25 حزيران 2012 حين قال: "نحن في الحكومة لعرقلةِ مشاريع تكتّل التغيير والإصلاح.

كما ردّ عضو تكتل لبنان القوي النائب زياد أسود على جنبلاط بالقول: "يا بيك قبل ما تقترح إقالة وزير، نسأل لماذا لم تقبل إقالة فساد وزاراتك؟ ثم لماذا لم تقدم حلولاً طوال سنوات لتأمين طاقة وشاركت بسرقة أموال اللبنانيين والمهجرين؟"

في المقابل  أشار عضو "اللقاء الديمقراطي" النائب بلال عبد الله في تصريح على مواقع التواصل الاجتماعي إلى ان "عشر سنوات للتيار الوطني الحر في وزارة الطاقة هدرت مليارات الدولارات ومنعت قيام الهيئة الناظمة وتمنع تعيين مجلس ادارة وتتخبط في ادارة القطاع بدون خطة، يحاضرون بالعفة، وروائح صفقاتهم تتلطى باستعادة الحقوق والصلاحيات.. عظيم عهدكم.