اتفاق الترسيم .. إسرائيل جزء من التعاون الإقليمي !!
تشرين الأول 12, 2022

يمكن القول إنّ ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل تسير بشكل طبيعي نحو التوقيع خلال الإيام المقبلة وفقاً لما تمّ الإعلان عنه بالتزامن في بيروت وتل أبيب يوم أمس.

وقد توجّه رئيس الجمهوريّة اللبنانية ميشال عون، بالشّكر إلى الرّئيس الأميركي جو بايدن، خلال اتّصال هاتفي وهنّأه خلاله على انتهاء المفاوضات، وعلى "جهوده الشّخصية التي بذلها من اجل تحقيق هذه الاتفاقية.

فيما قال البيت الأبيض إنّ "بايدن أكد لرئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، أن واشنطن لا تزال ملتزمة تجاه الشعب اللبناني ودعم استقرار وسيادة البلاد، وأمُل بايدن أن يمثل اتفاق الحدود البحرية مع إسرائيل فصلا جديدا للشعب اللبناني".

من ناحيته أمين عام حزب الله حسن نصرالله أوضح أنّ حزب الله معني بالموقف اللّبناني ونحن إلى جانب الدولة اللبنانية وخلفها بموضوع المطالب اللّبنانيّة. وعندما يقول المسؤولون اللّبنانيّون إنّ هذا الاتّفاق يحقّق المطالب الرّسميّة للدّولة اللّبنانيّة، فلا مشكلة لدينا"، ودعا إلى الانتظار لحظة التوقيع.

وفي تل أبيب أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد أن حكومته توصلت إلى اتفاق "تاريخي" مع لبنان لترسيم الحدود البحرية، داعيا المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية إلى الانعقاد اليوم الأربعاء لمناقشة المسودة النهائية والتصديق عليها. وأضاف لبيد أن هذا "اتفاق تاريخي سيعزز أمن كيانه وسيضخ المليارات في اقتصاده وسيكفل استقرار حدوده الشمالية".

من ناحيتها أكدت وزارة الخارجية الأميركية، أن "اتفاق إسرائيل ولبنان على إنهاء النزاع على الحدود البحرية إنجاز دبلوماسي رائع، ونحث على تنفيذ الاتفاق بسرعة لصالح المنطقة والعالم"، مبينة أن "الاتفاق يدشن حقبة جديدة من التعاون الإقليمي ويعزز الرخاء والأمن والاستقرار". بحسب البيان.