"الأخبار" ترد على المولوي في قضية ترحيل المعارضين البحرينيين
كانون الأول 16, 2021

وجه وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي كتابا إلى المديرية العامة للأمن العام طالبا منها "اتخاذ كل الاجراءات والتدابير الآيلة إلى ترحيل أعضاء جمعية الوفاق البحرينية من غير اللبنانيين إلى خارج لبنان، وذلك نظرا لما سببه انعقاد المؤتمر الصحافي الذي عقدته الجمعية المذكورة في بيروت من إساءة إلى علاقة لبنان بمملكة البحرين الشقيقة، ومن ضرر بمصالح الدولة اللبنانية".

في مقابل ذلك ردّت جريدة الأخبار في مقال طويل على قرار المولوي فجاء في مقال تحت عنوان "فرمان كمّ أفواه .." في نظر رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير داخليّته القاضي بسام المولوي، لبنان ليس سوى مزرعة يحكمها نظام دولة تخضع للاحتلال اسمها البحرين. من دون أي مبالغة، يمكن القول إن رئيس حكومة لبنان ووزير داخليّته هما الأكثر اقتناعاً بأن الدولة اللبنانية غير موجودة. ويمكنهما، بناءً على ذلك، اتّخاذ أي قرار، بأمر من دولة خارجية، ولو كانت خاضعة للاحتلال.

تابع مقال الأخبار : أصدر ميقاتي أمس، بواسطة المولوي، فرماناً موجّهاً إلى المديرية العامة للأمن العام، يطلب فيه «اتخاذ كل الإجراءات والتدابير الآيلة إلى ترحيل أعضاء جمعية الوفاق البحرينية من غير اللبنانيين إلى خارج لبنان».

القرار الميقاتي يشكّل خطورة على حرية عمل المنظمات الحقوقية. لكن، بطبيعة الحال، لن تطال فرمانات المولوي المنظمات المموّلة غربياً، والتي تستهدف المقاومة أو سوريا أو إيران، بل ستركّز على تلك التي تعارض أنظمة الخليج التي ستطالب لبنان يوماً بعد آخر بالمزيد من التنازلات، إلى أن يتحوّل إلى دولة تابعة لإمارة محمد بن سلمان.

وكانت جمعية الوفاق البحرينية عقدت يوم السبت الفائت مؤتمراً صحافياً في بيروت دعت فيه لإطلاق تقرير عمّا سمّته انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين، وقد عدّته مملكة البحرين إساءة لها وطالبت بترحيل أعضاء الجمعية عن لبنان.