الإشتراكي : تطبيع العلاقة مع سورية يعرقل تأليف الحكومة
آب 17, 2018

أكدت مصادر "الحزب التقدمي الاشتراكي" لـ"الجمهورية" أن ما سمّتها "محاولات التسلل المتكررة التي تقوم بها جهات رسمية او غير رسمية في لبنان لتطبيع العلاقات مع النظام السوري وإعادة إحياء حقبات قديمة مضى عليها الزمن ودفع اللبنانيون في سبيل التخلص منها الاثمان الباهظة، من شأنها أن تضع مزيداً من العراقيل امام عملية تأليف الحكومة".

وأوضحت ان "مسألة العلاقات اللبنانية السورية ليست محل إجماع وتفاهم وطني، هناك عدد من القوى التي تعترض عليها وفي مقدمها رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري".

كما دعت المصادر الإشتراكية الى "عدم التسرع في هذا الامر لأنه يَمسّ بتضحيات شريحة كبيرة من اللبنانيين، واذا كانت الظروف الاقليمية او الدولية توحي بأنّ نظام الرئيس السوري بشار الاسد سيبقى في موقعه، فهذا لن يمحو ما قام به في خلال السنوات الماضية من قتل وتدمير وتهجير الملايين من أبنائه داخل سوريا وخارجه بحسب مصادر الحزب التقدمي الإشتراكي.