التأليف بين التريث والاعتذار.
أيلول 18, 2020

أفادت معلومات متابعة للملف الحكومي بأن الرئيس المكلف مصطفى أديب تريّث في الاعتذار الذي كان يعتزم الاقدام عليه بناء على طلب فرنسي، وتلقى نصيحة بضرورة الجلوس مع «الثنائي الشيعي» للتفاوض، وعلى هذا الاساس كان لقاؤه مع الوزير السابق على حسن خليل والمعاون السياسي لحزب الله حسين الخليل أمس.

وعلى ذمة "الجمهورية" فإنّ اديب قال للخليلين خلال لقائهم انه يأخذ برأي رؤساء الحكومات السابقين "لأنهم هم من سَمّوني ولا استطيع ان اخرج عن رأيهم وموقفهم". امّا الخليلان فأبلغا إليه "انّ كل الامور يمكن ان تكون قيد النقاش وإنهم منفتحون على التشاور في كل النقاط باستثناء وزارة المال وتسمية من سيتولّاها، أي ان المطلب الثابت الذي لا نقاش فيه هو انهم يريدون حقيبة وزارة المال.