الجماعة الإسلامية : انفجار عكار كارثة والمتسبّبون مجرمون
آب 15, 2021



هالَنا في الجماعة الإسلامية في لبنان حجم الكارثة التي مُنيت بها محافظة عكّار العزيزة والتي أودت بحياة عشرات الشهداء الأبرياء والجرحى والمصابين بسبب السياسات الفاشلة للطبقة الحاكمة من ناحية، والفساد المستشري والمرعي بشكل فاضح وواضح وعلني والذي انفضح وأنكشف أمره مع المجزرة التي حصلت في بلدة التليل بعكار فجر اليوم.

-إنّنا في الجماعة الإسلامية في لبنان إذ نعتبر أنّ ما حصل في بلدة التليل مجزرة ارتكبها الفاسدون المحميون سياسياً، الذين لجأوا إلى سرقة المحروقات والسلع المدعومة، وعمدوا إلى تخزينها بنيّة تهريبها والكسب غير المشروع منها بهدف جني الأرباح الطائلة دونما اعتبار لمعاناة اللبنانيين والعكّاريين على وجه الخصوص، نطالب بإنزال أشد العقوبات بأولئك الذين تسبّبوا بهذه المجزرة من ناحية، وارتكبوا جريمة سرقة اللبنانيين من ناحية أخرى.

-إنّنا نعتبر أنّ الذين يحمون الفساد والتهريب والاحتكار باتوا معروفين بالأسماء والصفات، وأنّهم المسؤولون عن أزمة اللبنانيين ومعاناتهم، ونعتبر أيضاً أنّهم المعرقلون لمسار تعافي البلد وخروجه من أزمته، وبالتالي فإنّنا نحمّلهم كامل المسؤولية عن ذلك، ونطالب بمحاسبتهم ومحاكمتهم وإنزال ما يستحق بهم على جرائمهم التي لم تعد خافية على أحد.

-ندعو المسؤولين إلى تحمّل مسؤولياتهم حيال ما جرى، وحيال الفشل في إدارة البلد، وأقلّ ذلك الاستقالة، وفتح الباب أمام مرحلة انتقالية جديدة تخرج لبنان من الأزمة، وتضع حدّاً لحالة الانهيار التي تنذر بسقوط الهيكل على رؤوس الجميع. 

-نتقدّم من أهلنا في عكّار ومن اللبنانيين جميعاً بالعزاء ونعلن تضامننا الكامل معهم، وندعوهم إلى الوعي والحذر والتحلّي بالصبر والحكمة وعدم الانجرار إلى أيّة ردّة فعل غير محسوبة يكون هدفها إفلات المجرم من العقاب، ونسأل الله للشهداء الرحمة، وللمصابيين الشفاء، ولذوي الجميع الصبر والسلوان.