الجماعة الإسلامية تؤكد أن اعتراف الطبقة السياسية بالإهمال يستدعي رحيلها ومحاسبة كل متسبب بالكارثة.
آب 05, 2020

أعلنت الجماعة الإسلامية في لبنان تضامنها مع أسر الشهداء والضحايا، وتمنّت الشفاء العاجل للجرحى، كما ثمّنت تضامن اللبنانيين مع بعضهم، وقالت إنها وجّهت منذ اللحظة الأولى مؤسساتها كافة، الصحيّة والرعائية وغيرها للانخراط الشامل والكامل في معالجة آثار الانفجار.

وأبدت الجماعة في بيان استغرابها  لحجم الإهمال وسوء الإدارة الذي تسبّب بهذه الكارثة، والمسؤولة عنه الطبقة السياسية التي تعاقبت على الحكم، مشيرة الى إن اعتراف الطبقة السياسية بالإهمال يستدعي ضرورة رحيلها وإنتاج طبقة سياسية على قواعد وطنية حقيقية، كما طالبت بتحديد المسؤوليات عن هذه الجريمة، وملاحقة ومحاكمة كل من تسبّب بهذه الكارثة الأليمة، وناشدت الجماعة الدول الشقيقة والصديقة الوقوف إلى جانب لبنان في هذه المحنة، كما عبرت عن تقديرها المبادرات السريعة والأخوية لعدد من الدول، والذي بدوره يدعو إلى بناء أفضل العلاقات الخارجية لاسيما مع محيط لبنان العربي والإسلامي