الجماعة الإسلامية تقف على طرف الحدود متضامنة مع الأقصى
أيار 17, 2021

نظّمت الجماعة الإسلامية في لبنان وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني ظهر أمس في بلدة العباسية الحدودية مع فلسطين المحتلة، حضرتها حشود غفيرة قدمت من مختلف المناطق اللبنانية من عكار والشمال والبقاع والجنوب وبيروت ندّدت بالاعتداءات الاسرائيلية وأكدت على وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني.  

عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي للعلماء المسلمين ورئيس لجنة القدس بالاتحاد الشيخ أحمد العمري قال في كلمة له خلال الوقفة إن قضية القدس والأقصى قضية أمة على الأمة جمعاء تحمّل مسؤوليتها، داعياً الشعب اللبناني بكل شرائحه نصرة الشعب الفلسطيني.

من جهته، قال عمر حيمور نائب الأمين العام للجماعة الإسلامية إنه من باب الفأل الحسن أن يعيد التاريخ نفسه عبر كون قائد كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس هو أبو عبيدة، كما كان أمين هذه الأمة أبو عبيدة الجرّاح، فلترتفع راية عمر بن الخطاب كما ارتفعت في التاريخ الإسلامي مهما طبعّت الأنظمة العربية مع الكيان الإسرائيلي.

هذا وقد شهدت الجهة المقابلة من الحدود استنفاراً واسعاً لقوات الاحتلال الإسرائيلي قبالة بلدة العباسية فيما تولّى الجيش اللبناني حماية المحتشدين وتنظيم وصولهم إلى البلدة.