الجماعة في طرابلس ترفض دعوة مولوي لانتخاب رئيس جديد للبلدية
تموز 23, 2022

رفضت الجماعة الإسلامية في مدينة طرابلس دعوة وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي الطلب من محافظ الشمال رمزي نهرا دعوة المجلس البلدي في طرابلس إلى انتخاب رئيس جديد للبلدية، بعد إحالة الرئيس الحالي رياض يمق إلى النيابة العامة المالية وديوان المحاسبة على خلفية شكوى بحقه بتهمة هدر المال العام وعدم الحفاظ على الأملاك العامة.

وقالت الجماعة في بيانها إن ما يسري على بلديات لبنان بالتمديد لرؤسائها ولمجالسها البلديّة يجب أن يسري على بلدية طرابلس . وإن رئيس بلدية طرابلس، رياض يمق، هو الذي طالب وما زال يطالب بشكل مستمر بتفعيل مبدأ المحاسبة لكل مَن هدر ويهدر المال العام في البلدية قبل أن يكون رئيساً، وبعد ذلك . وإن الأعضاء الذين تقدّموا بدعوى ضد الرئيس يمق، لا توجد لديهم إثباتات تؤكد ذلك، وهم غائبون عن البلدية واجتماعاتها لفترة طويلة، وإن ما أعلنه رئيس البلدية في مؤتمره الصحفي الذي عقده في مكتبه بهذا الخصوص خير دليل على صدقه وشفافيّته .

وأضاف بيان الجماعة إنّنا نرى أن الدعوة لانتخاب رئيس جديد للبلدية ليس لها أي مسوّغ قانوني طالما أنه لم يصدر أي قرار قضائي بحقّ الرئيس، وكل ما يُشاع عنه ما هو إلا اصطفافات  يُراد بها تصفية بعض الحسابات، وإنّنا لنربأ بالقضاء أن يقف مكتوف اليدين أمام هذا الاعتداء السافر على مقام رئيس أهم بلديّة في لبنان، وندعو الشرفاء والأحرار من أبناء المدينة، وما أكثرهم، أن يقفوا وقفة عزّ، وأن يرفعوا صوتهم عالياً في وجه السلطة الفاسدة والمفسدة .