الجيش يضرب في بعلبك .. لا خيمة فوق رأس أحد
تموز 24, 2018

أنهت قيادة الجيش العملية التي بدأتها أمس في منطقة بعلبك لتعقّب بعض المسلحين وتجار المخدرات والمطلوبين بمذكرات توقيف إلى القضاء اللبناني، وأعلنت القيادة  أن قوة من الجيش قامت بعمليات دهم في بلدة الحمودية – بريتال، وتعرضت لإطلاق نار من قبل مجموعات مسلحة تابعة للمدعو علي زيد اسماعيل، وقد اضطر عناصر القوة إلى الرد بالمثل، ما أدى إلى مقتل 8 مسلحين وتوقيف 41 شخصاً بينهم 6 جرحى من المجموعات المذكورة، كما ضبطت كمية من الأسلحة والمخدّرات وقد تمّ تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المرجع المختص، فيما تستمر قوى الجيش المنتشرة في المنطقة بتنفيذ التدابير اللازمة لتوقيف باقي المطلوبين.

واشارت القيادة إلى أن المدعو علي زيد اسماعيل، مطلوب توقيفه بموجب 2941 ملاحقة قضائية من بلاغات بحث وتحرٍّ ومذكرات توقيف وخلاصات أحكام، ولارتكابه جرائم تجارة وترويج المخدرات، والإتجار بالأسلحة والذخائر الحربية، وسلب سيارات بقوة السلاح وتزوير مستندات، وإطلاق النار باتجاه مواطنين وإصابة بعضهم، بالإضافة إلى محاولة قتل عسكريين وإطلاق النار على دوريات عائدة إلى الأجهزة الأمنية وإصابة بعض عناصرها. كما نفت مصادر عسكرية وجود أـطفال من بين القتلى.

إلى ذلك أكدت مصادر عسكرية لـ "المستقبل"، أن "ما جرى في بريتال أمس، يمكن التوقف عنده لجهة ما ستشهده الفترة المقبلة من تشديد أمني حول ظاهرة المخدرات والإتجار بها، كما يُمكن البناء على الحدث بأن لا "خيمة" فوق رأس أحد من الآن وصاعداً.

 مجلس بلدية بريتال ومخاتيرها أكدوا حرصهم في اقامة التدابير الامنية في المنطقة بهدف الحد من الافعال الجرمية وطالبوا بفتح تحقيق شفاف لتحديد المسؤوليات واعطاء كل ذي حق حقه”.

من جهته طالب النائب جميل السيّد الجيش بفتح تحقيق  وإصدار بيان توضيحي للرأي العام.