الحراك الشعبي ينذر بثورة كاملة
نيسان 16, 2019

تعمد روابط المحاربين القدامى والعسكريين المتقاعدين إلى التحرك اليوم في الشارع حيث سيصار إلى قطع بعض الطرقات في المناطق كافة بالتزامن مع انعقاد لقاء في المجلس النيابي للنواب السابقين والعمداء المتقاعدين من السلكين العسكري والأمني. وذلك رفضاً لأي قرار يمكن أن يتضمنه قانون الموازنة العامة ويطال مكتسباتهم.

وكانت رابطتا المتقاعدين في التعليم الأساسي والثانوي نفذتا بمشاركة هيئة التنسيق النقابية وروابط المتقاعدين، اعتصاماً في ساحة رياض الصلح أمس، للمطالبة بتطبيق قانون سلسلة الرتب والرواتب بكامله، وتحديداً المادة المتعلقة بالمتقاعدين. ودعا المعتصمون الوزراء والنواب إلى تخفيض رواتبهم ومخصصاتهم وتعويضاتهم وإقفال مزاريب الهدر والتطلع إلى مكامن الفساد.

في هذا الوقت، عقدت هيئة التنسيق النقابيّة إجتماعًا بحضور روابط أساتذة التعليم الثانوي والأساسي والمهني والتقني ونقابة المعلمين في لبنان ومتقاعدي الثانوي والأساسي الرسمي وموظفي الإدارة العامّة، في مقر رابطة أساتذة التعليم الثانويّ الرسميّ خلف قصر الأونيسكو، بحثت خلاله ما يخطط ويناقش في السر وفي العلن وفي التصريحات المباشرة على وسائل الإعلام تحميل سلسلة الرتب والرواتب مسؤولية العجز الحاصل في ميزانية الدولة وإقتراحات تخفيض العجز من خلال المس بها وبالتقديمات الاجتماعية ونظام التقاعد.

وقالت الهيئة إن المس برواتب الموظفين والمعلمين والمتقاعدين هو إعلان صريح وقاطع بفشل الدولة وليس بفشل الحكومة أو الطبقة الحاكمة فقط.

بناءً عليه تحمّل هيئة التنسيق النقابية الحكومة والكتل النيابية مسؤوليّة الشلل التام الذي سيصيب مؤسسات الدولة ومرافقها العامة وتعطيل العام الدراسي إذا فكروا بالمس بالسلسلة والتقديمات الإجتماعية ونظام التقاعد. وتدعو الهيئة  الجميع الى المشاركة بالإضراب والإعتصام يوم الأربعاء.

دعت رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، في بيان، جميع الأساتذة وأهل الجامعة اللبنانية إلى المشاركة الكثيفة في اعتصام نهار الأربعاء في 17 من شهر نيسان في ساحة رياض الصلح، رفضاً لأي خفض للرواتب والحقوق المكتسبة.

في السياق، دعت رابطة موظفي الإدارة العامة الموظفين للمشاركة في إضراب عام تحذيري غداً الأربعاء في كل الإدارات العامة، كما دعت رابطة موظفي الدولة إلى المشاركة في الإضراب.