الحريري بعد تكليفه تشكيل الحكومة .. للنأي بالنفس
أيار 25, 2018

سمّى مئة وأحد عشر نائباً الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة المقبلة، بينما اكتفى الباقون بعدم تسمية أي شخصية، وأكدت كتلة الوفاء للمقاومة التعاون مع الرئيس المكلف، وفور انتهاء الإستشارات الملزمة استدعى رئيس الجمهورية ميشال عون الرئيس سعد الحريري إلى قصر بعبدا وكلّفه بتشكيل الحكومة الجديدة. 

الرئيس الحريري وبعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون في القصر الجمهوري وبعد تكليفه بتكشيل الحكومة الجديدة، أعلن أنه سينكبُ من هذه اللحظة على عملية تشكيل حكومة وفاق وطني،

 هذا ويبدأ الرئيس الحريري استشاراته غير الملزمة اعتباراً من اليوم حيث يزور الرؤساء السابقين للحكومة، ومن ثم يجري استشاراته النيابية يوم الإثنين المقبل في المجلس النيابي ويختمها في اليوم ذاته.

 إلى ذلك أمل الرئيس الحريري أن "يتم تشكيل الحكومة الجديدة في وقت قريب، كي تتمكن من متابعة تنفيذ المشاريع التي وضعتها الحكومة السابقة والنهوض بالوضع الاقتصادي". واشار الحريري خلال استقباله مساء أمس في "بيت الوسط" وفودا وشخصيات وفاعليات هنأته بتكليفه تشكيل الحكومة الجديدة، في حضور مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، الى انه "كلما كنا على توافق في البلد، كلما حصّنا أنفسنا إزاء ما يحصل من تطورات مقلقة في المنطقة، ولا أحد يستطيع أن يدفعنا إلى أي خلاف سياسي".

وأضاف: "نأمل أن تشكل الحكومة سريعا، ولا أرى أن هناك عقبات كبيرة أمام تشكيلها.

كما أكد الحريري في تصريح لـ"الشرق الأوسط" أولويات حكومته المقبلة، معتبراً أنه "سيكون أمام الحكومة المقبلة أولويات داهمة، أهمها حماية لبنان في وجه مخاطر إقليمية نراقبها جميعاً، والوضع الاقتصادي، وأزمة النزوح السوري".

وأوضح، أن "من الأولويات أيضاً تأكيد سياسة النأي بالنفس، وعدم التدخل في شؤون الأشقاء العرب، وحفظ أفضل العلاقات معهم.