الحريري ردّاً على نصر الله : نرفض إغراق لبنان في حروب عبثة
آب 19, 2021



ردّ رئيس تيار المستقبل سعد الحريري على كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في الذكرى العاشرة لعاشوراء، في بيان, وسأل هل ما سمعناه هذا الصباح عن وصول السفن الايرانية هو بشرى سارة للبنانيين ام اعلان خطير بزج لبنان في وحول صراعات داخلية وخارجية؟

وقال: "يعلم حزب الله ان اساس ازمة المحروقات في لبنان تنشأ عن التهريب المتعمد لخدمة النظام السوري، والاجدى في هذه الحالة وقف التهريب بدل تمنين اللبنانيين بالحصول على المازوت الإيراني.

وأضاف, "يعلم الحزب ايضاً ان سفن الدعم الايرانية ستحمل معها الى اللبنانيين مخاطر وعقوبات اضافية على شاكلة العقوبات التي تخضع لها فنزويلا ودول اخرى".

وتابع: "ان اعتبار السفن الايرانية أراضٍ لبنانية يشكل قمة التفريط بسيادتنا الوطنية ، ودعوة مرفوضة للتصرف مع لبنان كما لو انه محافظة ايرانية. ونحن بما نمثل على المستوى الوطني والسياسي لن نكون تحت اي ظرفٍ غطاء لمشاريع اغراق لبنان في حروب عبثية تعادي العرب والعالم".

وأردف, "نعم ان ايران تعطل تأليف الحكومة . والا كيف تجيز الدولة الايرانية لنفسها مخالفة القوانين الدولية فتقبل ارسال السفن الى لبنان دون موافقة الحكومة اللبنانية؟".

وسأل: "فهل نحن في دولة تسلم فيها حزب الله كل الحقائب الوزارية ، من الصحة الى الاقتصاد الى الدفاع الى المرافيء والاشغال العامة ، له ساعة يشاء ان يطلب الدواء من ايران ، وان يستدعي السفن الايرانية المحملة بالمازوت والبنزين وان يهدد بادخالها بحراً وبراً وجهاراً نهاراً ، رغماً عن السلطات العسكرية والامنية؟!.

وقال: "نعم المواقف التي سمعناها قبل قليل تقول للبنانيين انهم لا يريدون حكومة, فأي حكومة هذه التي يريدونها ان تفتتح عملها باستقبال السفن الايرانية والاصطدام مع المجتمع الدولي ، في وقت أحوج ما يكون فيه لبنان الى حكومة تحظى بدعم الاشقاء والاصدقاء".

وأكد أن "حزب الله يستطيع ان يحصل على تأشيرة تواطؤ مع العهد ، وان يغطي نفسه بصمت الفريق الرئاسي ، لكنه لن يحصل من اكثرية اللبنانيين على اجازة مرور لتسليم لبنان للسطوة الايرانية".

وختم بيانه: "هذه مواقف ستضاعف من معاناة الناس المعيشية والاقتصادية، وتشق الطريق السريع الى جهنم".