الحريري : هذه قناعتي ونقطة على السطر
أيلول 05, 2018

نفى الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري أن تكون الأمور قد عادت إلى المربع الأول، والتقى الحريري أمس وزير الإعلام بحكومة تصريف الأعمال ملحم الرياشي موفداً من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في بيت الوسط وبحث ملف تشكيل الحكومة.

كما استقبل رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، يرافقه النائب وائل أبو فاعور في حضور الوزير غطاس خوري، وجرى البحث في الأوضاع السياسية العامة وموضوع تأليف الحكومة.

ولدى خروجه، اكتفى النائب جنبلاط بالقول: "ما زلنا عند مطلبنا بشأن الحصة الدرزية في الحكومة”.

من جهته قال الحريري في دردشة اعلامية عقب استقباله جنبلاط أنا "مقتنع بما قدمته لرئيس الجمهورية وكنت اكاد اكتب المسودة بنفسي ولا ادري من أين اتت هذه التحليلات".

واضاف: "انا قدمت صيغة عند الرئيس ولا افهم الهدف من كل التحليلات وانا صلاحياتي واضحة ونقطة على السطر، والمسودة تضمنت تضحيات من الجميع واذا انا كنت قد قدمت الصيغة لتيار المستقبل كان ليرفضها ولكن لبنان اهم من الاحزاب.

وقال الحريري: "علينا ان ننظر للنصف الملآن من الكوب واذا كانت الملاحظات قابلة للنقاش فأنا مستعد وتشكيل الحكومة قادم لا محالة وعلى كل شخص ان يتنازل عن عرشه لتشكيل الحكومة.

وفي السياق نقلت صحيفة "الأخبار" عن الحريري قوله خلال اجتماع المجلس المركزي لتيار المستقبل انه ليس وارداً في قاموسه أن يعتذر عن عدم التكليف، وقال لأحد وزراء تيار "المستقبل" "شو أنا مجنون حتى قدم هدية الاعتذار مجاناً".

إلى ذلك لفتت معلومات صحيفة الجمهورية، انّ الحريري، بعد رفض رئيس تكتل لبنان القوي الوزير جبران باسيل للتشكيلة في لقائهما في بيت الوسط الذي سبق اجتماع الحريري بالرئيس ميشال عون ، لن يقدّم تشكيلة جديدة، ما لم يتراجع باسيل عن اعتراضاته. وتضيف انّ التشكيلة تضمّنت آخر التنازلات التي يمكن ان تقدمها القوات اللبنانية والنائب وليد جنبلاط، والأمور باتت مرشحة الآن لتسلك خيارين لا ثالث لهما.

الأول أن يقبل باسيل بالتشكيلة الحكومية بتركيبتها الاساسية، وان يبدأ البحث بتوزيع الحقائب مع ضمان الحفاظ على حصة القوات وجنبلاط كما وردت في التشكيلة. والثاني يفتح المجال امام فراغ حكومي مديد لا يمكن ان يعرف متى سينتهي، وهو يعني بقاء حكومة تصريف الأعمال الى ما شاء الله.