الحريري وجنبلاط .. من التحالف إلى السجال
شباط 05, 2019

أكد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أن المهمة الأولى للحكومة الجديدة هي تطبيق مقررات مؤتمر "سيدر” التي تمس المواطن اللبناني بشكل مباشر، معربا عن تفاؤله بأن السنوات المقبلة ستكون أفضل بالنسبة إلى لبنان.

الحريري أضاف خلال استقباله مساء أمس في "بيت الوسط” حشدا من الفعاليات البيروتية: "نحن اليوم سنعمل على تنفيذ كل المشاريع المطلوبة ضمن إطار عال من الشفافية ومحاربة الفساد، ومن أراد مواكبتنا في هذه المسيرة فأهلا وسهلا به، ومن لم يرد فليتحمل المسؤولية”.

وأضاف: "محاربة الفساد وتخفيض نفقات القطاع العام وترشيق الإدارة، أمور ستكون شغلنا الشاغل في المرحلة المقبلة، وهذا القرار اتخذته مع الرئيسين ميشال عون ونبيه بري، ولن نتهاون مع أحد في هذه المجال، وإذا شعر البعض بأنه مستهدف فإني أقول له: أنا كتيار مستقبل وكرئيس حكومة أرفع الغطاء عن أي فاسد إن وجد لدينا، والجميع سيتعامل بالطريقة نفسها وليست هناك ريشة على رأس أحد”

وكان الحريري ردّ على تغريدة لرئيس الحزب التقدمي الاشتركي وليد جنبلاط بتغريدة قال فيها: "الدولة ليست ملكاً لنا حتماً، لكنها ليست مشاعاً مباحاً لأي زعيم أو حزب. مشروعنا واضح هدفه إنقاذ الدولة من الضياع وإحالة حراس الهدر على التقاعد". وأضاف: "التغريد على التويتر لا يصنع سياسة... إنها ساعة تخلي عن السياسة لمصلحة الاضطراب في الحسابات. هيك.. مش هيك؟!".  

وكان جنبلاط غرد بالقول: "صاحب الجلالة مستعجل وبعصب بسرعة. نصيحة لكم ولزميلكم في الحكم، كي لا نقول شريككم، الأمور ليست بهذه الطريقة". وأضاف: "كلا الدولة ليست ملكاً لكم ودفتر شروط لتلزيمها كما ورد في مشروع البيان الوزاري. أهم شيء قبل سيدر تحديد مكامن الهدر والتهريب، ورفض زيادة سعر الكهرباء. حصلوا الهدر ٤٠/١٠٠ مثلاً".