الحريري يستنجد بالجماعة الاسلامية والصف السنّي
آذار 01, 2019

 استقبل رئيس الحكومة سعد الحريري مساء أمس في السراي الحكومي، وفدا من "الجماعة الاسلامية" برئاسة الامين العام عزام الايوبي وعضوية رئيس الدائرة السياسية النائب السابق عماد الحوت ورئيس المكتب السياسي بسام حمود.

بعد الاجتماع، قال الحوت: "زيارتنا للرئيس الحريري اليوم تأتي في اطار التأكيد على دور الحكومة في رسم الاستقرار والحديث حول الاولويات في هذه المرحلة، وكان هناك اتفاق على ضرورة ان تعمل الحكومة بهدوء وصمت بعيدا عن الاستعراضات الاعلامية التي رأيناها في اليومين الاخيرين، وكان هناك تأكيد على ان الاولوية الاساسية في اداء الحكومة قائمة على أمرين: الاول، الملف الاقتصادي ومسألة إيجاد مخارج للازمة الاقتصادية والمعيشية التي يعيشها لبنان واللبنانيون. والثاني هو موضوع الفساد والهدر.

وأضاف الحوت: "تطرقنا ايضا الى الوعد بالعفو العام الذي كان صدر سابقا، وقد اكد رئيس مجلس الوزراء انه تم انشاء لجنة وزارية لوضع هذا الموضوع على سكة التنفيذ.

مصادر متابعة لحركة القصر الحكومي وضعت الزيارة في إطار استنجاد الرئيس الحريري بالجماعة وببقية المكوّنات السنية في ظل ما شعره من هجمة منظمة عليه لناحية إبطال نيابة ديما جمالي في طرابلس، وفتح الحسابات المالية التي تستهدف بشكل أساسي الرئيس السابق للحكومة فؤاد السنيورة.