الحكومة خلال أيام والثالثة ثابتة
كانون الثاني 03, 2019

أكدت مصادر متابعة لصيحفة "الجريدة" الكويتية أن "مبادرة المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم لحل عقدة تشكيل الحكومة لا تنطلق من الصفر بل تسعى إلى إعادة تفعيل ما تمّ الاتفاق عليه سابقاً".

واشارت المصادر الى انه "يتم العمل على صيغة جديدة لتمثيل اللقاء التشاوري في الحكومة وتقضي بفصل كتلة رئيس الجمهورية عن كتلة التيار الوطني على ان يكون الوزير السني ممثلا للتشاوري في كتلة الرئيس".

وفي السياق أكدت مصادر وزارية متابعة ان الحكومة الجديدة قد تبصر النور نهاية الاسبوع الجاري او بداية الاسبوع المقبل كاقصى حد.

واشارت المصادر الى ان الوزير السني السادس سيمثل "اللقاء التشاوري" ومن حصة رئيس الجمهورية ميشال عون، من دون ان يشارك في اجتماعات "تكتل لبنان القوي" وهو ما اشترطه اللقاء التشاوري.

وكان نائب رئيس المجلس السياسي في حزب الله محمود قماطي رأى بعد زيارته الصرح البطريركي أن العيدية التي كانت متوقعة بالحكومة مازالت قائمة، مؤكداً عدم وجود أية عقبات خارجية. وتوقع قماطي خلال إجابته على أسئلة الصحافيين، تشكيل الحكومة في وقت قريب، مشدداً على أن العلاقة مع رئيس الجمهورية و"التيار الوطني الحر" في أمتن حالاتها.