الحوت لـ"إذاعة الفجر": التعبئة العامة خطوة ضرورية لإحتواء "الكورونا" والحكومة مطالبة بتأمين بدائل للمواطن على المستوى الإجتماعي والغذائي.
آذار 17, 2020

رأى رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية الدكتور عماد الحوت في حديث لـ"إذاعة الفجر"، أنّ إعلان حالة التعبئة العامة خطوة ضرورية لإحتواء انتشار فيروس كورونا، حتى ولو أنّها جاءت متأخرة، مستطرداً بالمثل القائل "أن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي أبداً"، مضيفاً "أنّ الطريقة الوحيدة للتعامل مع هذا الوباء بشكل يحتوي آثاره السلبية تكمن بمنع التجمعات والتخفيف منها قدر المستطاع"، وأوضح الحوت أنّه بالرغم من أنّ الوضع الإقتصادي المعيشي الصعب الذي يعيشه البلد يجعل هذه الخطوة قاسية على اللبنانيين، إلاّ أنّها خطوة ضرورية وليس هناك بديل عنها لإحتواء هذا الفيروس، مشيراً إلى أنّ الحكومة اليوم مطالبة بأن تؤمن بدائل للمواطن على المستوى الإجتماعي والغذائي، وبالتالي لا بد من وضع صندوق لمساعدة الناس في هذه المرحلة الصعبة.

وعن موضوع المطالبة بالعفو العام خوفاً من كورونا، قال الحوت "لا شك أنّ ظروف الاعتقال والإكتظاظ الموجود في السجون جميعها تسهّل انتشار الفيروس بين السجناء"، بالإضافة إلى أنّ ملف الموقوفين الإسلامين تحديداً هو ملف ملتبس وفيه كثير من الظلم وعدم العدالة، مؤكداً أنّ موضوع العفو العام الآن أصبح أكثر إلحاحاً  من أي وقت مضى، لمنع العدوى بين السجناء من جهة، وتحقيق العدالة من جهة ثانية.

على صعيد آخر، اعتبر الحوت أنّ ملف العميل عامر الفاخوري يُظهر حجم الإستنسابية في القضاء اللبناني عند بعض القضاة وليس كله، بالإضافة إلى حجم التدخلات السياسية فيه أيضاً، مشيراً إلى "أنّ ردة الفعل الشعبية اتجاه تبرئته ستكون كبيرة وستدفع المسؤولين لإعادة النظر في هذا الإجراء المعيب الذي يتيح إخراج عميل بحجم الفاخوري من السجن".