الرئاسة تنفي أية مفاوضات مع "إسرائيل"
أيار 28, 2019

ونقلت صحيفة "الأخبار" عن الرئيس بري قوله أمام زواره أمس أن "رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي النائب الديمقراطي إليوت إنجل سأله عن رأيه في حزب الله وسلاحه"، فأجاب بري: "لماذا إسرائيل لا تزال تحتل أراضي لبنانية؟". وحين تطرق إنجل إلى موضوع إيران، قال بري "هل لا يزال هناك أمم متحدة؟"، فردّ إنجل: "لماذا تقول ذلك؟"، فقال بري: "هناك اتفاق نوقش لسنوات، ووافقت عليه حكومات سبع دول وبرلمانتها، وفجأة يأتي شخص مهما كانت صفته فيقرر إلغاءه بقرار"، فردّ إنجل بأنه "يؤيد هذا الكلام".

وحين سُئل بري عن موضوع الترسيم البحري والبري، أجاب: "هناك مؤشرات إيجابية على حلول مقبولة، لكن علينا أن ننتظر الجواب الذي سيحمله المبعوث الأميركي ديفيد ساترفيلد إلينا يوم السبت المقبل.

في السياق أخرى نفت مصادر مقربة من الرئاسة اللبنانية بشكلٍ قاطع عقد اجتماع بين مسؤولين لبنانيين وإسرائيليين في قبرص أو غيرها.

وأكدت المصادر لقناة "الميادين" إن "الكلام المنسوب إلى مسؤولين لبنانيين يأتي في إطار التشويش على الموقف اللبناني الموحد بشأن ترسيم الحدود البرية والبحرية".

إسرائيلياً أعلن مكتب وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز في بيان بعد لقائه ساترفيلد، إن مثل تلك المحادثات يمكن أن تحقق «مصالح البلدين في تطوير احتياطات الغاز الطبيعي والنفط» من خلال الاتفاق على الحدود.