السجال يتجدّد بين عون والحريري وهذه المرّة على ..
آب 12, 2021

عاد السجال من جديد بين القصر الجمهوري وبيت الوسط وهذه المرّة على خلفية انعقاد المجلس الأعلى للدفاع بغياب رئيس حكومة تصريف الأعمال حسّان دياب بداعي الحجر بسبب فيروس كورونا.

فقد علّق الرئيس سعد الحريري على اجتماع المجلس بغياب دياب وقال : "الدستور ليس وجهة نظر لدى هذا الطرف او ذاك وما حصل اليوم من انعقاد لمجلس الدفاع الاعلى بغياب رئيس الحكومة هو مخالفة دستورية اقدمها عليها رئيس الجمهورية. ان الكتلة أي المستقبل تحذر من الامعان في مخالفة الدستور وتطبيقه بشكل استنسابي ومحاولة فرض اعراف سبق وان اودت بالبلد الى الهلاك والخراب والدمار”.

في المقابل أوضح مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية ان "رئيس مجلس الوزراء حسان دياب دُعيَ الى حضور اجتماع المجلس الأعلى للدفاع، لكنه اعتذر عن عدم الحضور بسبب الحجر الصحي الذي دخله قبل يومين، إلا انه ابلغ رئيس الجمهورية ميشال عون موافقته على عقد الاجتماع في موعده وبغيابه، مفضلا عدم تأجيله. علما ان الرئيس عون كان تشاور مع الرئيس دياب في المواضيع المدرجة على جدول اعمال الاجتماع”.

وأشار مكتب الاعلام الى ان "اجتماع المجلس الأعلى للدفاع عقد وفق الأصول القانونية والتنظيمية التي ترعى عمله”.

وكان المجلس الأعلى للدفاع عقد جلسة له أمس برئاسة الرئيس ميشال عون وغياب رئيس حكومة تصريف الأعمال حسّان دياب، وحضور الوزراء المعنيين وحاكم مصرف لبنان وقرر المجلس تكثيف الاجتماعات الدورية التنسيقية، لمتابعة الأوضاع الأمنية ومعالجتها، وذلك في ضوء التطورات والاحداث التي تشهدها الساحة اللبنانية.

وخلال الإجتماع، أبلغ سلامة المجلس بأنّ مصرف لبنان لم يعد قادراً على دعم شراء المحروقات وفتح اعتمادات لها.