السفيرات يضغطن على الرئيس
آذار 26, 2021

أكدت السفيرة الاميركية في بيروت دوروثي شيا بعد لقائها رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا يوم أمس الخميس على أهمية تشكيل حكومة ملتزمة تنفيذ الاصلاحات، وسألت: "ألم يحن الوقت للتخلي عن المطالب والدخول بتسوية لتأليف الحكومة؟"

والتقت شيا الرئيس المكلف سعد الحريري ببيت الوسط، وعرضت المستجدات السياسية في لبنان والمنطقة. وغادرت من دون الإدلاء بأي تصريح.

هذا وقد علمت جريدة "الشرق الأوسط" من مصادر دبلوماسية غربية أن السفيرة شيا والسفيرة الفرنسية آن غريو صارحتا الرئيس ميشال عون بأن معظم الجهات الرئيسية المعنية بتشكيل الحكومة باتت على قناعة راسخة بأنه هو من يؤخّر تشكيل الحكومة بسبب إصراره على أن يكون له الثلث المعطل.

ولفتت المصادر إلى أن السفراء نصحوا عون بسحب إصراره على الثلث المعطّل من وجهة نظر خصومه إفساحاً في المجال أمام الإسراع بتشكيل الحكومة باعتبار أنه العقبة الوحيدة التي تعطّل ولادتها.

وفي السياق، تحدث السفير البريطاني لدى لبنان "مارتن لونغدن" مع رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل حول القلق على لبنان، قائلاً: "يرقص القادة السياسيون على حافة الهاوية، وعلى الأطراف تحمل المسؤولية والتحرك. البديل الوحيد لذلك هو كارثة لا يستطيع أصدقاء لبنان منعها، هذا هو الخيار".

في هذا الوقت لفت صندوق النقد الدولي إلى أن تشكيل حكومة لبنانية جديدة ذات تفويض واضح ضروري لتنفيذ إصلاحات اقتصادية تشتد الحاجة إليها لانتشال البلد من أزمته المالية.

واعتبر المتحدث باسم الصندوق جيري رايس في  مؤتمر صحفي مقرر سلفاً "من الضروري تشكيل حكومة جديدة على الفور وبتفويض قوي لتطبيق الإصلاحات الضرورية.” وأضاف، "التحديات التي يواجهها لبنان والشعب اللبناني أضخم من المعتاد، وبرنامج الإصلاح هذا تشتد الحاجة إليه”.