المجلس المذهبي : لملاقاة الزعيم جنبلاط
تموز 04, 2019

توجّه المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز، عقب اجتماع موسع إستثنائي عقده في دار الطائفة في بيروت، برئاسة شيخ عقل الطائفة الشيخ نعيم حسن، بـ"التعزية من عائلتي رامي سلمان وسامر أبي فراج"، وتمنّى "الشفاء للجرحى سامو غصن ورفعت رافع وعماد غصن وكريم الغريب".

وحذّر في بيان، من "المسّ بوحدة طائفة الموحدين الدروز ضمن التنوّع، داعيًا كلّ القيادات السياسية إلى "ملاقاته، انطلاقًا من حرص الزعيم الوطني رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط، لوأد الفتنة وحقن الدماء ومنع المتربّصين بنا من تحقيق مآربهم". وشدّد على أنّ "تغييب طائفة الموحدين الدروز عن المجلس الأعلى للدفاع يفقد هذا المجلس ميثاقيّته"، داعيًا إلى "تمثيل كلّ المكوّنات الميثاقيّة فيه".

وأعلن المجلس المذهبي رفضه "الخطاب المشحون ولغة الاستقواء ونبش القبور الّتي طوتها طائفة الموحدين الدروز بالمصالحات التاريخيّة إلى غير رجعة"، مركّزًا على أنّ "حرية العمل السياسي تبقى تحت سقف التوازنات الوطنيّة الّتي رعاها ميثاق العيش المشترك الّذي نصّ عليه "اتفاق الطائف".

وطالب الجهات الرسميّة المختصّة الأمنيّة والقضائيّة بـ"اعتماد أعلى معايير الشفافيّة بما يكشف الملابسات ويضع حدًّا للتأويلات الإعلاميّة ويمنع تحريف الوقائع والحقائق"، مؤكّدًا "دور القوى الأمنيّة والمؤسسة العسكرية ضمن ما ينصّ عليه الدستور والقوانين".