النائب الحوت لـ"إذاعة الفجر" : مشهد المماطلة بإجراء الاصلاحات يدفع للتحرك لإجرائها والحلّ بسلّة إصلاحات متكاملة تبدأ باستقلال القضاء وإجراء انتخابات نيابية مبكرة وفق قانون عادل
حزيران 04, 2020

اعتبر رئيس المكتب السياسي للجماعة الإسلامية في لبنان والنائب السابق الدكتور عماد الحوت في حديث لـ"إذاعة الفجر"، أنّ مشهد المماطلة الحاصلة في إجراء الإصلاحات المطلوبة وسوء الإدارة واستمرار منطق المحاصصة في أداء الحكومة جميعها عوامل تدفع المواطنين إلى التظاهر واستعادة الحراك الذي بدأ في تشرين الأول الماضي للتعبير عن رفضه لكل هذا الأداء، وتشكيل عامل ضغط على الطبقة السياسية للوصول إلى مطالبه، مشيراً إلى "أنّ الدعوة الى استعادة الحراك أمرّ طبيعي جداً ومحقٌ في ظل الظروف الراهنة"، وأكّد الحوت أنّ الجمهور العام للجماعة مثله مثل اللبنانيين جميعم مشارك بالضغط على الطبقة الحاكمة للوصول إلى المطالب المحقة والمشروعة.

وأوضح الحوت أنّ الجماعة ترى أنّ الحل الوحيد للواقع المظلم الذي يعيشه البلد يكمن بتنفيذ سلّة متكاملة من الإصلاحات تبدأ باستقلالية القضاء واستعادة الأموال المنهوبة ووقف ممارسة المحاصصة في مؤسسات الدولة، بالإضافة إلى اجراء انتخابات نيابية جديدة على أساس قانون عادل ونزيه.

على صعيد آخر، قال الحوت "إنّ الحكومة الحالية حاولت أن تقدّم نفسها على أنّها مستقلة عن الأحزاب السياسية إلاّ أنّ أداءها في الفترة الماضية أثبت عجزها عن الخروج عن طوع الأحزاب السياسية التي أتت بها وبالتالي أصبحت رهينة هذه الأحزاب وقراراتهم"، وأسف الحوت لتعامل الحكومة مع ملف الإصلاحات بهدوء وبرود في وقت يعيش البلد حالة طوارئ مع دخول نسبة 50% من المواطنين مرحلة الجوع والفقر.

وجدّد الحوت موقف الجماعة الرافض لموضوع الفيدرالية وتقسيم لبنان إلى "كونتونات" طائفية، مؤكّداً أنّ استكمال تطبيق اتفاق الطائف والذهاب باتجاه اللامركزية الإدارية التي تعطي مساحة للمناطق لإدراة شؤونها بنفسها هو الحل للإشكالية الحاصلة حالياً.