النفط الإيراني في لبنان خلال أيام .. وداعاً للأزمة
أيلول 08, 2021

تواصلت أزمة المحروقات في كل لبنان وزادت أمام المحطات طوابير السيارات التي تنتظر دورها لتعبئة البنزين وسط إشكالات تصل للتضارب بالأيدي والسكاكين وإطلاق النار.

من جهته قال عضو نقابة أصحاب المحطات جورج البراكس: "خلال أسبوعين ذاهبون إلى رفع الدعم عن البنزين والمازوت". وأشار البراكس الى ان الكمية الموجودة في لبنان تكفي حتى منتصف الشهر وإن لم يمض المركزي أي موافقة جديدة سنذهب إلى رفع الدعم، كما أشار إلى أن صفيحة البنزين قد يصبح سعرها عند ذلك حوالي 300 ألف ليرة.

في المقابل أشارت صحيفة "الاخبار" الى معلومات تحدثت عن أن الدفعة الأولى من المحروقات الإيرانية ستكون في السوق قريباً جداً. كما أشارت إلى أنّ الشحنة المقدّرة بـ 29 مليون ليتر من المازوت ستدخل لبنان خلال أيام قليلة من سوريا عبر الصهاريج وستكون الأولوية في توزيعها على المستشفيات والأفران والمولدات الكهربائية ومراكز الرعاية، وكذكك على الرى والبلدات التي يزيد ارتفاعها عن 800 متر، كما أشارت إلى أن النفط الإيراني سيستفيد منه كل الشعب اللبناني، وأن البواخر ستصل تباعاً إلى سوريا منها إلى لبنان عبر الصهاريج، وأن الدفعة الثانية ستكون من البنزين.