الهدوء يعود إلى المية ومية وهنيّة يتدخل لدى ..
تشرين الأول 26, 2018

تسود حالة من الهدوء الحذر في مخيم المية ومية في مدينة صيدا بعد تجدد الاشتباكات أمس في المخيم بين حركة فتح من جهة وجماعة أنصار الله من جهة ثانية، وقد أدّى تجدد الاشتباكات إلى وقوع قتيل من حركة فتح وجرح عسكريين من الجيش اللبناني، فيما عملت فعاليات المخيم ومدينة صيدا والجيش على وقف إطلاق النار وإعادة الأمور إلى نصابها.

وقد عقد لهذه الغاية اجتماع في مكتب حركة امل في حارة صيدا شاركت فيه فصائل فلسطينية وتم خلاله التوصل إلى وقف لإطلاق النار.

بدوره اتصل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية برئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، ورئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري حيث تناول الاتصالان الاشتباكات في مخيم المية ومية. ووعد كل من بري والحريري بالتدخل لدى جميع الأطراف لوضع حد للاشتباكات الجارية.

كما أكد هنية على استمرار المساعي لوقف إطلاق النار، وعودة الهدوء إلى المخيم.

أصدر وزير التربية مروان حمادة مذكرة بإقفال جميع المؤسسات التربوية الرسمية والخاصة في صيدا اليوم نتيجة الوضع الأمني في مخيم المية ومية.