الهيئات الإسلامية في طرابلس تفتي بحرمة حمل السلاح على بعض
حزيران 28, 2021

عقدت الهيئات الاسلامية والفعاليات المدنية في مدينة طرابلس " لقاءً تشاورياً " مساء أمس خلُص إلى  إدانة كل مظاهر العنف والاعتداء على المدنيين والقوى الأمنية والأملاك العامة والخاصة، والدعوة إلى العصيان المدني كردّ حضاري على المنظومة الفاسدة التي أنهكت البلاد والعباد، والتأكيد على حرمة احتكار المواد الغذائية ومنعها عن الناس،  وحرمة حمل السلاح على بعضنا البعض وحرمة تبديد المال العام وخاصة بالتهريب وحرمان الشعب من حاجياته الضرورية . كما حمّلت الهيئات الإسلامية والمدنية الجهات المعرقلة لتشكيل الحكومة مسؤولية ما وصفتها الجريمة المشهودة والمتمادية بكل مندرجاتها . وحذّرت من إكراه الناس على إقفال متاجرها بقوة السلاح وبخاصة قبل موسم الأعياد بذريعة الاحتجاج على الوضع المعيشي والتدهور النقدي، وطالبت القوى الأمنية بالاضطلاع بمسؤولياتها في حفظ الأمن والسلم الأهلي ورفض اللجوء إلى الأمن الذاتي والممارسات اللامسؤولة من بعض المعروفين بهذه الارتكابات المؤذية للمدينة .

وفي طرابلس أيضاً نفذ عدد من الناشطين وقفة تضامنية مع الجيش وسائر القوى الأمنية، في ساحة النور في طرابلس، تحت شعار "نرفض الاعتداء على الكرامات، والمتاجرة بلقمة العيش واستغلال فقر وقهر الناس، والاعتداء على الجيش.

يذكر أن مدينة طرابلس عاشت ليلة أول أمس السبت ليلة مشهودة من الفوضى والاشتباكات بالاسلحة النارية وإرغام الناس على إقفال محلاتها التجارية فضلاً عن قطع الطرقات، وقد قام بهذه الأعمال مجموعة من الشبّان المحتجين على الأوضاع المعيشية.