باسيل غير موافق على الموازنة المنجزة لمجلس الوزراء
أيار 14, 2019

يستكمل مجلس الوزراء مناقشة مشروع الموازنة  ويستمع اليوم إلى تقرير سيعده وزير المال عن خلاصة التخفيضات، وذكر مصدر وزاري لصحيفة الحياة، أن المجلس ينتظر احتساب وزارة المال لنتائج التخفيضات التي اتخذت قرارات في شأنها حتى الجلسة الحادية عشرة أمس من أجل التأكد إذا كانت كافية في خفض العجز، ليبني على الشيء مقتضاه، فإما أن التخفيضات غير كافية، وعليه أن يقتطع من الإنفاق حتى على الرواتب، أو يكتفي بالتخفيضات التي قررها إلى الآن لأنها تحقق التقليص المطلوب في إنزال نسبة العجز إلى الدخل القومي، مما يسمح بتفادي التحركات الاحتجاجية لموظفي القطاع العام وللمتقاعدين المدنيين والعسكريين الذين يخشون على تقديماتهم المالية.

وزير الإعلام جمال الجرّاح أكد خلال تلاوته بيان جلسة مجلس الوزراء  أن "المجلس حريص على عدم المس بالتقديمات للجمعيات الأساسية في حياة اللبنانيين والتي تقدم خدمات طبية وتربوية وصحية لهم وهذه المؤسسات أثبتت علاقتها الجيدة مع المواطنين ولكن حصل تخفيض بسيط لموازنات بعض الجمعيات لم يتعد الـ10 أو 15 في المئة".

ولفت الجراح إلى أنه "تم اقرار التدبير رقم 3 وهو يطبق في مواجهة العدو الاسرائيلي ولكن يبقى لوزيري الدفاع والداخلية ان يحددا التدابير اللازمة بالنسبة للمناطق الأخرى بحسب تقييمهما الوضع الأمني فقد يعتمد تدبير رقم 3 في بيروت مثلا"، مشيراً إلى أن "وزير المال علي حسن خليل سيقدم ملخص بالنتائج عن الأرقام المالية التي توصلنا اليها وسنستكمل البحث غدا في جلسة اخرى عند الساعة 12 ظهرا".

من جهته لفت وزير المال علي حسن خليل في تصريح له بعد انتهاء الجلسة إلى "اننا اكملنا كل المواد التي تتضمن الموازنة والاقتراحات الاضافية وهناك بعض الاقتراحات التي من الممكن ان يقدمها الوزراء وتمت مراجعة المساهمات والعقود في كل الوزارات.

إلى ذلك أشار حسن خليل في حديث صحفي إلى ان "النقاش جارٍ بشكل طبيعي ومفصّل في مجلس الوزراء، ولا توجد أي إشكالات امام الوصول الى صيغة نهائية للموازنة تؤدي الغاية المرجوة منها، وعلى وجه الخصوص تخفيض العجز الذي يُعد خطوة أساسية لا بدّ من حصولها".

ولفت خليل، إلى اننا "حالياً ندرس موازنات الوزارات، والنقاش يتناول التفاصيل الكبيرة والصغيرة، وبالتالي من المُستبعد ان ننتهي من النقاش اليوم، وقد يتطلب الأمر عقد جلسات إضافية حتى يوم الجمعة المقبل".

في هذا الوقت أفادت معلومات الـ"او تي في" أن رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل ابلغ مجلس الوزراء أمس انه لن يسير في الموازنة ما لم تتخذ الحكومة خطوات اصلاحية جدية.