باسيل لا يستجيب للوساطات .. والراعي يدعو الأمم المتحدة للتدخّل
حزيران 07, 2021

قال البطريرك الماروني بشارة الراعي في عظة الأحد: يحاول المسؤولون انقاذ نفوسهم ومصالحهم لا انقاذ الوطن ويتصرفون كأنه لا يوجد شعب ودولة ونظام ومؤسسات ولا اقتصاد ولا تجارة ولا فقر ولا جوع ولا بطالة وهجرة۔

واضاف الراعي: "أمام هذا الواقع نتساءل: هل وراء الأسباب الواهية لعدم تأليف الحكومة، نيّة عدم إجراء انتخابات نيابيّة في أيّار المقبل، ثمّ رئاسيّة في تشرين الأوّل.

وتوجّه الراعي إلى الأمم المتّحدة كي تتدخّل لإنتشال لبنان مما سمّاه الإنهيار والإفلاس.

في هذا الوقت أفادت ‏معلومات أن "الاتصالات على الخط الحكومي استؤنفت في الساعات الماضية، بعيداً من الأضواء، لإحياء مسعى رئيس مجلس النواب نبيه بري. وسُجّل لقاء بين رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل وموفد من حزب الله، خُصّص للبحث في مدى استعداد باسيل لتسهيل الحل القائم على حكومة من 24 وزيراً مقسّمين إلى ثلاث ثمانيات، ولتليين رفضِه المطلق لمشاركة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري في تسمية الوزيرين المسيحيين. غير أن باسيل يبدو أنه رفض حتى قَبلَ الوصول إلى الوزيرين منطقَ حكومة الـ 8-8-8، محذراً من أنها "مثالثة مقنّعة”، في كلام يقوله للمرة الأولى من شأنه وضع عقبة جديدة على درب التشكيل الشاق”.

وقالت مصادر "النهار” إن "برّي يُمهل الاتصالات أياماً، ولن يعلن انتهاء وساطته إلا بعد انقضائها، خصوصاً أن في جعبته مخارج جديدة لا يريد الكشف عنها اليوم مخافة إحراقها”.