باسيل : هل سنستمر في إعطاء براءة ذمة لـ إسرائيل
أيار 19, 2018

سأل وزير الخارجية جبران باسيل الذي مثّل لبنان في القمة الإسلامية لماذا إستهزأ كيان الإحتلال بنا جميعا وبالشرعية الدولية وإختار الذكرى السبعين للنكبة لإفتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس، وأضاف تعمّد هذا الكيان أن ينكبنا مرة أخرى برقصة موت وقهقهة إجرام، فتقتل عمدا، أمام مرأى مجتمعٍ دولي متآمر، وبدم بارد، وبرصاصٍ متفجر، مواطنين فلسطينيين عزل في ظهورهم، وعلى حدود أرضهم في غزة.

باسيل قال: لبنان بادر حيث لا يجرؤ أحد غيره، وتقدم (بإسم فلسطين والعرب والمسلمين والمسيحيين والعالم الحر) بشكوى بمثابة إخبار الى المحكمة الجنائية الدولية بعدما أصبحت فلسطين عضوا فيها بواسطة المدعية العامة لديها، "فاتو بنسودا”، بما يسمحه نظامها بملاحقة مجرمي الحرب ومرتكبي الجرائم ضد الإنسانية. فهل سيجرؤ أحد هذه المرة على مساندة فلسطين بإجراء فعلي غير كلامي، أو سنستمر بإعطاء براءة الذمة لاسرائيل بقتل شعبنا وسلب مقدساتنا؟

والسؤال الأصح هل سيجرؤ المؤتمر الإسلامي على تبني شكوانا أو تقديم شكوى دولية، وأشكالها كثيرة، لإحقاق العدالة الدولية؟