باسيل يعرقل تشكيل الحكومة !!
كانون الثاني 17, 2020

التقى الرئيس المكلف حسان دياب رئيس مجلس النواب نبيه بري بعين التينة ووضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة الحكومة، قبل زيارته المرتقبة قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية ميشال عون. وغادر دياب عين التينة من دون الإدلاء بأي تصريح، فيما قال وزير المالية بحكومة تصريف الأعمال حسن خليل من عين التينة إن لقاء بري ودياب كان إيجابياً، مضيفاً: "أصبحنا على عتبة تأليف حكومة جديدة وهي من الاختصاصيين ومن ثمانية عشر وزيراً."

وعلّقت مصادر مطلعة على المعطيات الحكومية والاتصالات الحاصلة حولها لـ"الجمهورية"، مؤكدة انّ التوزيعة الحكومية من حصص وحقائب واسماء أنجزت باستثناء مشكلة صغيرة بقيت. ورجّحت المصادر ان تعالج العقد المتبقية في ظل اجواء ايجابية تسمح بإعلان ولادة الحكومة وشيكاً.

في المقابل أفاد متابعون ان الخلاف على الحصة المسيحية لم ينته بين الرئيس المكلف والوزير باسيل الذي يعمل على وضع فيتو على بعض الاسماء من أجل استبدالها باخرى تحقق له الثلث المعطل، وهو ما يعترض عليه أكثر من طرف شريك في الحكومة. فالحزب السوري القومي الاجتماعي يطالب بمقعد ارثوذكسي، فيما يطالب "تيار المرده” بحقيبة ثانية من حصة وزيرتها، ما يفسره قريبون من "التيار” بانه سيناريو منسق يحمل رسالة غير مباشرة الى باسيل ما يستدعي تصلبه في مواقفه. وهذه الامور مجتمعة تدفع جهات متابعة الى التشكيك في الولادة القريبة.