بوادر أزمة دبلوماسية بين لبنان واليونان على خلفية "كاريش"
حزيران 11, 2022

أعلن وزير الخارجية والمغتربينعبد الله بو حبيب، أن "وزارة الخارجية اليونانيةاستدعت القائمة بالأعمال اللبنانية في أثينا"، وأبلغتها أنّ سفينة الاستخراج في المتوسط ليست ملكاً للحكومة اليونانية".

وأكد بوحبيب في تصريح لقناة الميادين، أن "وزارة الخارجية اللبنانية تبلّغت أنّ هناك بحّارة يونانيين على متن السفينةالتي استقدمتها تل أبيب إلى حقل كاريش".

وكانت قناة "الجديد" أفادت نقلًا عن مصادر دبلوماسية، بأنّ "اليونان احتجت على كلام الأمين العالم لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله وأبلغت بذلك السفارة اللبنانية في اليونان، وأعلنت أن السفينة (المتواجدة في حقل كاريش) ليست يونانية، وغير مملوكة للدولة، وتعود حصصها لمجموعة من الشركات الدولية، واليونان تملك حصة صغيرة منها".

وكان السيّد نصر الله قال في كلمة متلفزة في وقت سابق يجب على الشركة اليونانية وأصحابها أن يعلموا أنهم شركاء في الاعتداء الذي يحصل الآن على لبنان وأن عليهم أن يسحبوا السفينة سريعا وفورا وأن لا يتورطوا في هذا العدوان على لبنان وعلى هذه الشركة أن تتحمل المسؤولية الكاملة من الآن عن ما قد يلحق بهذه السفينة ماديا وبشريا".

تجدر الإشارة إلى أنّ اليونان ترتبط بعلاقات وثيقة مع الدولة العبرية وقد عقدت في الأعوام الماضية اتفاقيات تتعلق بالغاز والنفط في البحر المتوسط.