بيطار يصدر مذكّرة إحضار دياب .. ماذا يجري في لبنان؟
آب 27, 2021

أصدر المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار مذكرة إحضار بحق رئيس حكومة تصريف الأعمال حسّان دياب بسبب عدم امتثاله لقرار القاضي بيطار بالقضية بصفة مُدّعى عليه.

وأفادت المعلومات بأن القاضي بيطار اعتبر أنّه لا قيمة قانونية لرد أمانة مجلس الوزراء بشأن عدم صلاحيته لاستجواب رئيس الحكومة المستقيل حسان دياب، وأصدر مذكرة إحضار بحق دياب وحدد العشرين من أيلول المقبل، موعداً للاستماع اليه.

من جهتهم اعتبر رؤساء الحكومات السابقون، فؤاد السنيورة، تمام سلام، سعد الحريري ونجيب ميقاتي أنّ قرار بيطار بحق دياب سابقة خطيرة بكل الأبعاد السياسية والوطنية والدستورية، محذرين من مغبة كسر هيبة الرئاسة الثالثة ۔

إلى ذلك زاد قرار بيطار من مستوى الشكوك لدى المسلمين السنّة في لبنان من أنّهم باتوا مستهدفين بمحاولات لإقصائهم من الحياة السياسية، بل من الوطن، وأشار ناشطون سُنّة عبر صفحات التواصل الاجتماعي إلى أنّ قرار القاضي بيطار اليتيم والوحيد والذي لم يطال شخصيات رئاسية ووزارية وإدارية متورّطة بحسب ما صدر عنه بملف قضية المرفأ يُعدّ استكمالاً لمشروع ضرب هيبة ودور السُنّة في لبنان حيث يجري أيضاً اغتيال موقع الرئاسة الثالثة من خلال عرقلة مساعي وجهود ثلاثة رؤساء كُلّفوا تشكيل الحكومة، وحذّر ناشطون من أنّ هذا المسار قد يقود إلى تنامي قناعة بعدم جدوى تقديم التنازلات من أجل الوطن، وبالتالي تحوّل السُنّة، وهم الذين كانوا صمّام أمان طيلة العقود الماضية، عن الدولة والانخراط في مشاريع هدفها تفتيت البلد لصالح مشاريع فئوية مشبوهة.