بين أرسلان وجنبلاط المنطق المفقود
تموز 13, 2019

أكد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان من السراي الحكومي حيث كان قد التقى الحريري أن"ما حصل في الجبل أخيرا غير مقبول، ومسؤولية الدولة وهيبتها والعيش المشترك والسلم الأهلي كلها مهددة، وقال ارسلان بعد لقائه والوزير صالح الغريب الرئيس سعد الحريري في السراي الحكومي إنه تم تسليم عدد ضئيل من المطلوبين وما حصل ليس اشكالا فقد تم اقفال طريق عام بوجه وزير واصابة سيارته الخاصة بـ19 طلقة كما اصيبت كل السيارات في الموكب".

وأكد "أنهم منفتحون على كل الحلول، ولفت ارسلان الى أن "الحريري حريص على الدور الذي يقوم به اللواء ابراهيم وأمل التوصل الى نتائج ترضي الحق وقال نحن مع المسار القضائي الصحيح بتحويل المسألة الى المجلس العدلي".

وفي بيت الوسط أيضاً، التقى الحريري وفداً من الحزب التقدمي الاستركاي برئاسة وزير الصناعة وائل ابو فاعور.

في وقت سابق، غرد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، بالقول: "يجدد الحزب انفتاحه على كل الحلول الممكنة والمقبولة في ما يتعلق بحادثة البساتين، لكن المنطق بأن الموكب المدجج بالسلاح والذي فتح طريقه بالنار والذي أدى إلى سقوط ضحايا يعتبر من الشهود وبالتالي لا يسلم الفاعلين فيه هو منطق يحتقر الحد الأدنى من الالتزام بتحقيق عادل".