تباين بشأن الحكومة بين برّي وعون وحزب الله
آذار 17, 2021

قالت مصادر عين التينة إن رئيس مجلس النواب نبيه بري لا يزال مصراً على استكمال مسعاه ومعاودة تنشيط مبادرته القائمة على تشكيل حكومة من ثمانية عشر وزيراً، من دون ثلث معطل، واقتراح اسماء محايدة لحقيبتيْ الداخلية والعدل.

في المقابل نقل زوار رئيس الجمهورية ميشال عون عنه ان "التخفيف من المعاناة يحتاج لحكومة جديدة فاعلة لأن نطاق حكومة تصريف الأعمال ضيق وفق الدستور”.

وأوضح الزوار ان "الوضع الراهن يحتاج أيضا إلى حسم ملف الحكومة وفق قواعد تعزيز الشراكة الوطنية خصوصا في هذه الظروف الدقيقة التي تعيشها المنطقة والتي يفترض ان يبقى لبنان بمنأى عن تداعياتها السلبية. وأي حكومة لن تكون قادرة على حماية الوحدة الوطنية ومواجهة التحديات إلا اذا كانت حكومة ميثاقية ومتوازنة ومشكلة وفق معايير واحدة تحمي حصانتها وتمكنها من الإنتاج لان المهمات المطلوبة منها دقيقة وصعبة”.

من جهته بيّن رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد الذي زار موسكو على رأس وفد من حزب الله، بيّن أنّ "روسيا تبدي اهتمامًا جديًّا بالإسراع في تشكيل الحكومة وتسهيل هذه المهمّة أمام رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري نفسه، دون الرجوع أي خطوة إلى الوراء.

وذكّر رعد "أنّنا أعربنا عن وجهة نظرنا بأنّ الحكومة الّتي تتّسع لأوسع مشاركة ممكنة والتوقّف عند عدد الـ18 لا معنى له، والتوسع في تمثيل القوى السياسيّة والشرائح يفيد هذه الحكومة ويضمن لها العمر الطويل، لأنّ الإجراءات الّتي ستتّخذها ربّما لا تكون إجراءات شعبيّة، وإن كانت إصلاحيّة؛ وهذا يستدعي من كلّ القوى أن تكون داعمة لها".