تمديد جديد لـ‏"التعبئة العامة"!؟
نيسان 09, 2020

في الوقت الذي تتواصل الاجراءات الامنية ربطاً بالتعبئة العامة للوقاية من فيروس "كورونا"، ‏أعلنت وزارة الصحة أنّ عدد الاصابات التي تثبتت أمس هي 27 إصابة بينها 12 اصابة من بين ‏المغتربين العائدين من باريس ومدريد، ليصبح العدد الاجمالي للاصابات 575 إصابة.

وعشيّة انعقاد المجلس الأعلى للدفاع قبل ظهر اليوم ترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ‏أمس اجتماعا وزارياً - أمنياً، خصّص لعرض الاوضاع الامنية في البلاد في ضوء التطورات ‏قبل أيام على انتهاء المهلة الممدّدة من «التعبئة المدنية» حتى مساء الأحد المقبل وما شهدته ‏الساحة من أحداث في الساعات الأخيرة الماضية.‏

وبحسب مصادر المجتمعين فإن عون أكد في مستهل الاجتماع «ضرورة الاستمرار في تعزيز ‏الاجراءات الامنية، منوّهاً بجهود القوى الامنية، فيما شدّد رئيس الحكومة حسان دياب على أهمية ‏الامن الاستباقي والتدابير لتأمين الاستقرار والأمان للبنانيين. ثم قدّم قادة الاجهزة الأمنية تقارير ‏عن الاوضاع في البلاد ومهام القوى العسكرية والامنية.

وتشير المصادر الى أنّ قائد الجيش العماد جوزف عون استعرض التحضيرات الجارية لينفّد ‏الجيش اعتباراً من اليوم برامج الدعم المادية للعائلات الفقيرة، فيما عرض القادة الأمنيون ‏حاجيات الجيش والمؤسسات العسكرية والأمنية في ضوء العجز المحقّق في موازناتها بعد ‏التعديلات التي أجريت في الموازنة العامة للعام 2020، والتقصير في تلبية احتياجات ‏العسكريين، وكلفة المهام المترتّبة على انتشارهم منذ اشهر في الشوارع للقيام بالمهام الأمنية ‏الملقاة على عاتقهم.

وبحسب المصادر فإنّ الاجتماع انتهى الى تفاهم ضمني على اقتراح تمديد حال التعبئة العامة مرة ‏جديدة اعتباراً من 12 نيسان الجاري وحتى 26 منه، على أن يطرح في المجلس الاعلى اليوم ‏قبل إحالة القرار الى مجلس الوزراء للبَت بها قانوناً.

وعُلم انّ مدير عام الامن العام سيطرح امام مجلس الدفاع اليوم موضوع اللبنانيين الموجودين في ‏سوريا الراغبين بالعودة، وبينهم طلّاب، خصوصاً أنّ الامن العام استطلع مناطق حجر صحي ‏على الحدود اللبنانية بالتنسيق مع وزارة الصحة والبلديات، تمهيداً لبدء استقبالهم.