جبهة وطنية للدفاع عن الطائف وإنهاء ولاية عون
كانون الثاني 15, 2021

نقلت جريدة "الأنباء " الكويتيّة، أنّ "الاجتماع الّذي انعقد أوّل من أمس في دارة رئيس الحكومة السابق تمام سلام​ في المصيطبة، وحضره رئيسا الحكومة الأسبقان فؤاد السنيورة​ ونجيب ميقاتي، وانضمّ إليهم فيه رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط، بحضور النائب السابق غازي العريضي، تطرّق الى إمكانيّة تشكيل جبهة وطنيّة معارِضة، كخطّ دفاعي عن الدستور​ المبني على وثيقة الوفاق الوطني "الطائف"، والّتي تتعرّض حاليًّا لمحاولة انقلابيّة، في ضوء دعوة رئيس "التيار الوطني" الحر النائب جبران باسيلإلى حوار ينتهي إلى التفاهم على صيغة جديدة للنظام اللبناني".

وأشارت إلى أنّ "كلًّا من فريق الحكم ومعارضيه يتحضّرون لمواجهة سياسيّة متصاعدة اعتبارًا من 20 الحالي، وأنّ "لقاء المصيطبة" بصدد التواصل مع القيادات المارونيّة والمسيحيّة عمومًا، وفي طليعتهم البطريرك الماروني بشارة الراعي، وأنّ الطرح المقبل سيكون الردّ على الدفع باتجاه تعجيز رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريريعن تشكيل الحكومة، بالمطالبة بإنهاء ولاية رئيس الجمهوريّة ميشال عون، بتوافق وطني يبدو ممكنًا بعد انفجار المرفأ الكارثي".