جعجع : عون أكثر من ضرب بحقوق المسيحيين
آذار 29, 2021

أكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بحديث تلفزيوني أن تغيير السلطة القائمة يبدأ من الأكثرية النيابية لأنه في حال إستقالة رئيس الجمهورية ميشال عون، فإن الأكثرية القائمة ستختار في أحسن الأحوال رئيساً للجمهورية من طينة عون.

وشدد جعجع على أن المؤتمر الدولي، الذي يطرحه البطريرك الماروني بشارة الراعي قد يكون الحل، لافتاً إلى أنه في الأصل هناك قرارات دولية قائمة بحال تطبيقها تحل الجزء الأساسي من المشكلة القائمة في البلاد، مشيراً إلى أن المواطنين يركزون اليوم على الفساد بشكل أساسي، وهو مشكلة الى ‏جانب وجود دويلة خارج الدولة.

أما بالنسبة لما إذا كان العهد يعمل لتحصيل حقوق المسيحيين، قال جعجع، "أكثر من ضرب حقوق المسيحيين في لبنان هو التيار الوطني الحر وإنا لا أتكلم عادةً بهذه الطريقة ولكن عندما يصل الفجور إلى هذا الحد فيجب وضع النقاط على الحروف، سياسة المسيحيين معروفة وهي التناغم مع الغرب والتفاهم مع الدول العربيّة ومنذ وصول "التيار” ذهب عكس التيار تماماً، وأسمع دائماً من غربيين لا يتعاطون السياسيّة أن أغرب ما حصل هو أن يصل مسيحيي لبنان إلى مناصرة بشار الأسد وإيران. متى عند المسيحيين كان هناك فساد بهذا الحجم، يحكى عن السلطان سليم في عهد بشارة الخوري فهو مبتدئ صغير أمام ما يحصل اليوم، أكثر ما تضرر المسيحيين على أيام عون من المدارس إلى الجامعات إلى الودائع والمصارف فهو أكثر من ضرب المسيحيين اما بالنسبة لمن يطل ليقول هو أتى في نهاية الانهيار الذي بدأ قبله نقول إذا لم يعد هناك من يستطيع الإنقاذ فلماذا نبقى هنا”.

 وتابع، "يتكلمون عن حقوقهم هم، والتي هي تعيين جميع جماعاتهم في الدولة ونحن من وضع قانون التعيينات الذي طعن به الرئيس عون، هذه حقوق المسيحيين التي يريدونها.

أما بالنسبة لشرب الأنخاب التي ترددونها فانتخاب عون مثله مثل حرب الإلغاء فهذه قرارات لم تتخذها القوات وإنما اضطرت لاتخاذها من موقع دفاعي وليس من موقع المبادر فنحن وصلنا إلى أن الرئيس سيكون من 8 آذار ووقفنا أمام خيار هناك مرشح لديه تمثيل مسيحي شعبي للأسف فقسم كبير من المسيحيين انتخبوه هناك بعض القرارات التي لا تتخذها كما تريد، ومن هنا بالنسبة لتحميل مسؤوليّة من تنتخب فمن أوصل الأكثريّة النيابيّة الحالية إلى البرلمان أليس الناس فهل يتحمل الناس ما وصلت إليه الأمور بالطبع لا، نحن ساهمنا في وصوله ولكن هل نتحمّل مسؤوليّة تصرفاته بالطبع لا”.

اما بالنسبة لما إذا كانت قد سقطت نظريّة الرئيس القوي مع تجربة عون، قال جعجع، "عون هو من فشل إلا أن الرئيس القوي لم يفشل فإذا ما عاد بعجيبة ما رفيق الحريري فهل نقول يجب ألا نأتي به إلى رئاسة الحكومة لأنه الأقوى في طائفته فقط لأن عون فشل؟ بالطبع هذا غير مقبول”.