حسن خليل لوزراء التيار : أنا وزير المال وكفى مزايدات
أيار 03, 2019

كشفت مصادر وزارية لصحيفة "الجمهورية" أنّ "وزير المال علي حسن خليل ذهب أبعد من "فشّة الخلق" (ردًّا على التسريبات وما بات يُعرف بالشعبوية في التعاطي مع بنود مشروع الموازنة)، وكان مجلس الوزراء أمام خطر الإطاحة بالموازنة على خلفيّة السجال الحاد بين خليل ووزراء "التيار الوطني الحر"، إذ هدّد وزير المال نتيجة حِدّته بالانسحاب من الجلسة لولا تدخّل رئيس الحكومة سعد الحريري.

وبيّنت أنّ "هذا الأمر رفضه خليل في اعتبار أنّ الحكومة لا تضمّ وزيرين أو 3 لوزارة المال، قائلًا: فليعلم القاسي والداني، أنا وزير مالية لبنان وأنا مَن يتحمّل هذه المسؤوليّة، وكفى مزايدات وتطاولًا وعراضات". وأوضحت أنّ "السجال انتهى بمصارحة وبتأكيد وزير الخارجية جبران باسيل أنّه لا يناور، وأنّه مع الإجراءات التقشفية وإلى جانب رئيس الحكومة ووزير المال في اتخاذ القرارات، ما مَهّد لعودة النقاش في الموازنة إلى الهدوء وحصره علميًّا وتقنيًّا وبالأرقام. فجاءت جلسة الأمس بمناخات ودية".

من جهته قال وزير الدفاع إلياس بو صعب: عندما قدّم وزير المال الموازنة قال إنها غير منزلة وقابلة للنقاش ولم اتّهمه بانه يهرّب الموازنة.