حسن: عندما تصبح عدد الأسِرّة "غير كافية" سنقفل البلد... ورقم الإصابات يدق "ناقوس الخطر"!
أيار 23, 2020

أشار وزير الصحة العامة حمد حسن الى "أنه اذا لم نكن على قدر عال من المسؤولية، فلا شك أن موضوع كورونا سيكون كارثيا، والاكتظاظ والاختلاط يسببان انتشارا سريعا للعدوى كما حصل مع الجالية البنغلادشية"، مشيرا الى انه "ليس من حق المغتربين ان يفكوا الحجر ويسببوا خطرا على البلد والمواطنين، والحالات التي لا تسجل عوارض هي التي تؤدي الى تفشي الوباء وهو الخطر الحقيقي".

كلام الوزير حسن جاء خلال مؤتمر صحافي عقد في مبنى بلدية مجدل عنجر في البقاع الاوسط خلال زيارة تفقدية قام بها إلى البلدة، بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا قارب الـ32 إصابة لغاية اليوم، يرافقه رئيس لجنة الصحة النيابية الدكتور عاصم عراجي بحضور رئيس بلدية مجدل عنجر سعيد ياسين واعضاء المجلس البلدي، امام البلدة ورئيس دائرة الاوقاف الإسلامية في ازهر البقاع الشيخ محمد عبد الرحمن، رئيس رابطة مخاتير قضاء زحلة علي يوسف، طبيب القضاء في زحلة الدكتور وليد عبدو، وفاعليات البلدة.

وقال: "لقد مررنا بتجارب وتحديات مختلفة في العديد من المناطق وربحنا هذه التحديات لذا لن نتخاذل الان ولن نتراجع". وشدد حسن على انه "قد نذهب الى ما يسمى مناعة القطيع ولكن بشكل هادئ، وقد نذهب الى اقفال البلد بشكل كامل عندما تصبح عدد الاسرة غير كافية، وفحوص المناعة التي تم اجراؤها لا تدل على تفشي او انتشار وباء كورونا"، مبينا انه "لن نستسلم وسنفوز بمعركة كورونا ولن نشهد موجة ثانية إذا تحلينا بالوعي والمسؤولية، ورقم الإصابات المسجل هو رقم صادم ويدق ناقوس الخطر ولتفادي الأعظم يجب وضع الكمامة".