خلاف بين أصحاب المحطات والمستوردين على الإضراب
أيلول 27, 2019

ينفذ أصحاب محطات المحروقات أضراباً مفتوحاً وقد أكّد نقيب أصحاب محطات الوقود سامي براكس، الإضراب المفتوح اعتباراً من اليوم، وسأل في حديث تلفزيوني "لماذا يجب أن نكون نحن الضحية؟ لقد أخذنا قرارنا بالإضراب".

في المقابل شدّد ممثّل شركات موزّعي المحروقات فادي أبو شقرا، على أنّ "هناك وجعًا لدى أصحاب المحطات بسبب المصارف، ولا إضراب غدًا بالنسبة إلينا.سنوزّع الفيول على المحطات وسنجتمع مع رئيس الحكومة سعد الحريري غدًا".

من ناحيته أعلن المكتب الاعلامي لوزير التربية والتعليم العالي اكرم شهيب أن "ما يتم تداوله حول قرار إغلاق المدارس والجامعات الرسمية والخاصة بسبب أزمة المحروقات هو كلام مفبرك وعار من الصحة، وغدا (أي اليوم) يوم تدريس عادي في جميع المدارس والجامعات في لبنان".

وفي سياق الأزمة الاقتصادية أقدم شبان على قطع طريق تمنين التحتا بعلبك بالاتجاهين". وطريق بعلبلك رياق بالاطارات المشتعلة إحتجاجا على الاوضاع الاقتصادية في لبنان". وقد عمدجت قوى الأمن الداخلي إلى فتحها.

وفي صيدا "تجمع عدد من الشبان عند تقاطع إيليا احتجاجاً على الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلد".ورفع الشبّان لافتات كُتب عليها "الشعب لم يعد يحتمل".

وفي الضاحية الجنوبية أقدم شبّان ليلاً على قطع الطريق بالاطارات المشتعلة عند مستديرة المشرفية في الضاحية الجنوبية إحتجاجا على الاوضاع الاقتصادية.

وفي طرابلس أطلقت الدعوة عبر مكبرات صوت لثورة شعبية احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية.