دار الشفاء أولى ضحايا نفاد المازوت .. من يتحرّك؟
آب 27, 2021

أرخت أزمة المحروقات سيّما المازوت بثقلها على كاهل كل القطاعات وخاصة القطاع الصحّي الذي بدأت معاناته مع المادة تنعكس على أدائه من ناحية وعلى استمرار عمل القطاع من ناحية ثانية، وأمس أعلنت مستشفى دار الشفاء في طرابلس إقفال بعض الأقسام اعتباراً من يوم غد السبت بسبب نفاد مادة المازوت من خزاناتها، وقالت إدارة المستشفى في بيان صادر عنها إن المستشفى وفي ظل الأزمة القائمة يحتاج إلى 25 ألف ليتر من المازوت أسبوعياً لم يتأمّن منها سوى 18 ألف ليتر طيلة الفترة الماضية ما أدّى إلى نفاد المخزون الاستراتيجي. وقالت إدارة المستشفى إنّها ستتابع اتصالاتها مع كل المعنيين من أجل تأمين كمية المازوت المطلوبة، غير أنّها ستكون مضطّرة إلى التوقف وإقفال بعض الأقسام في حال لم تتأمّن الكمية المطلوبة، وناشدت الإدارة قيادات المدينة وقواها العمل من أجل إنقاذ هذا المرفق الحيوي.

 

في سياق آخر يدخل في إطار التخفيف من أعباء أزمة المحروقات افتتح جهاز الطوارئ والإغاثة محطة Connexion– رأس مسقا المخصصة للأطقم الاسعافية ، الطبية والتمريضية حيث تم استقبال العاملين في مستشفيات طرابلس الحكومي، أورانج ناسو ومسعفي وآليات الجهاز الذين عملوا على تعبئة سياراتهم بالوقود من خلال بونات تم تخصيصها من قبل الجهاز لتكون أول محطة تعتمد تعبئة البنزين بواسطة قسائم مسبقة الدفع.