رئيس الجمهورية : الحريري يخطىء فكيف سيصحح أخطاء الآخرين؟
تموز 17, 2018

نقل زوار رئيس الجمهورية ميشال عون قوله: "لا أحد يريد حصته، بل زيادة عليها. معظمهم هكذا. رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط يريد كل مقاعد الدروز. رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري يريد كل مقاعد السنّة، مع أن لديه 17 نائباً سنّياً، بينما السنّة الآخرون عشرة. القوات اللبنانية لا تستطيع أن تقول إنها تريد كل شيء، لأنها ليست القوة المسيحية الرئيسية، ولا تستطيع إلغاء التيار الوطني الحر، ولذا تطالب بزيادة. ليس بين هؤلاء مَن يريد حصته. الفريق الشيعي مكتفٍ بما طالب به، ويطالب بحقوق السنّة الآخرين. قلت للجميع، مرة تلو أخرى، لن يأخذ أحد أكثر من حجمه الانتخابي. وحدها نتائج الانتخابات النيابية تحدّد الأحجام. لن يأخذ أحد سوى حصته".

وقال: "الوقت ليس مفتوحاً إلى ما شاء الله، لا أراهن على الوقت، لكنني لا أُبتَز، سأمنحهم فرصة بلا أي رد فعل مسبق". وأضاف "ما دام الحريري يرتكب الخطأ، فكيف سيكون في إمكانه تصحيح اخطاء الآخرين؟".

وعن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، أشار الرئيس عون إلى ان "باسيل هو رئيس أكبر تكتل في مجلس النواب. أعطوه الحجم الذي أعطاه إياه الناس في الانتخابات النيابية. لا أكثر ولا أقل. شأنه كسواه من الأحزاب والكتل.

ولاحظ عون تصاعد الحملة على العهد، وأضاف : ليس بين هؤلاء مَن يقدر على إسقاط العهد. ينعتونه بشتى النعوت. كأنهم لم يعرفوني قبلاً، ولم يجرّبوني حتى. ربما بات من الضروري أن يعرفوا جميعاً أن ثمة رئيساً للجمهورية يدقّ على الطاولة، ويستخدم صلاحياته الدستورية كاملة، بما فيها التي أهملها كثيرون".

ونفى ما يُساق إليه أنه يُنشئ أعرافاً، إذ يطالب بحصة في الحكومة الجديدة: "أنا هنا كي أمارس صلاحياتي الدستورية كما هي. لا أعراف.