رفض لبناني لأي عدوان على سورية
نيسان 12, 2018

أكّد رئيس مجلس النواب نبيه برّي أن "لبنان يرفض العدوان على سوريا والذي تخطّط له بعض الدول الغربية وتموّله وتحرّض عليه دول عربية".

وأكّد برّي في حديث صحفي، أن أي استخدام للمجال الجوّي اللبناني هو انتهاك صارخ للسيادة اللبنانية.

وأشار برّي إلى أن سياسة "النأي بالنفس" لا تعني القبول بقصف أراضٍ عربية واستخدام المجال الجوّي اللبناني، معتبراً أن "دعاة النأي بالنفس في هذه الحالة يساهمون بالعدوان على سوريا.

من جهته أشار رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في تصريح له على وسائل التواصل الاجتماعي، الى انه "في ظل التطورات القادمة والتي قد تكون غير مسبوقة على المنطقة، فإن سياسة النأي بالنفس يجب ان تشمل كل الفرقاء اللبنانيين، ورفض استخدام لبنان بأية طريقة في اي محور".

اضاف جنبلاط "وفي مناسبة الوضع الاقليمي المتدهور، اشجب قيام شباب الحزب او المناصرين بالتعدي على صور المنافسين ايا كانوا، اننا نساعدهم مجانا، اتركوهم وتجاهلوهم، وحده الصوت التفضيلي يقرر.

بدوره أعلن وزير الخارجية جبران باسيل "ان لبنان يرفض أي اعتداء على سوريا مهما كانت المبررات كما يرفض اي اعتداء كيميائي،" مؤكدا ان "حزب الله لديه ما يكفي من الحكمة ليتصرف بالشكل الذي يحمي لبنان".

وشدد باسيل في حديث تلفزيوني على "ان لبنان متمسك بالنأي بالنفس وعدم التدخل في شؤون الدول العربية الأخرى ونحن مع كل عملية سلمية إصلاحية في سوريا"، لافتا الى "ان النظام في سوريا يجب أن يكون ضمن أي حل سياسي للأزمة"، واعتبر ان "ردة الفعل الراهنة تجاه ما يجري في سوريا متسرعة".

إلى ذلك أعلنت شركة "طيران الشرق الاوسط" وبالتنسيق مع وزارة الاشغال العامة والنقل عن تعديل مساراتها الجوية بحيث ينتج عنها تعديل في مواعيد إقلاع بعض الرحلات.