سجال بين الحريري والتيار الوطني الحر
تشرين الثاني 18, 2019

أعلن المكتب الاعلامي لرئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري أنه "منذ ان طلب الوزير السابق محمد الصفدي سحب اسمه كمرشح لتشكيل الحكومة الجديدة، يمعن التيار الوطني الحر في تحميل الرئيس سعد الحريري مسؤولية هذا الانسحاب، بحجة تراجعه عن وعود مقطوعة للوزير الصفدي وبتهمة أن هذا الترشيح لم يكن إلا مناورة مزعومة لحصر امكانية تشكيل الحكومة بشخص الرئيس الحريري”.

وتابع المكتب الإعلامي في بيان له : إن مراجعة بيان الانسحاب للوزير الصفدي كافية لتظهر أنه كان متيقنا من دعم الرئيس الحريري له وعلى أفضل علاقة معه، وهو ما يتناقض مع رواية التيار الوطني الحر جملة وتفصيلا.

ثم إن الوزير جبران باسيل هو من اقترح وبإصرار مرتين اسم الوزير الصفدي، وهو ما سارع الرئيس الحريري إلى ابداء موافقته عليه، بعد أن كانت اقتراحات الرئيس الحريري بأسماء من المجتمع المدني، وعلى رأسها القاضي نواف سلام، قد قوبلت بالرفض المتكرر أيضا. 

إلى ذلك قال البيان : إن الرئيس الحريري لا يناور، ولا يبحث عن حصر امكانية تشكيل الحكومة بشخصه، لا بل إنه كان أول من بادر إلى ترشيح أسماء بديلة لتشكيل الحكومة.  وفي المقابل، هو كان واضحا منذ اليوم الأول لاستقالة الحكومة فإنه لن يشكل إلا حكومة اخصائيين.

وكانت مصادر التيار الوطني الحر اتهمت الرئيس سعد الحريري بإفشال تسمية الويزر السابق محمد الصفدي لتشكيل الحكومة وانسحابه من تعهدات قطعها له بهذا الخصوص.